نتنياهو يحصل على مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيل الحكومة

نتنياهو يحصل على مهلة أسبوعين إضافيين لتشكيل الحكومة

 

منح الرئيس الإسرائيلي، شيمعون بيريز، أمس السبت، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مهلة إضافية لمدة أسبوعين لتشكيل ائتلاف حكومي جديد، بعد أن فشل في استكمال مهمته خلال مهلة 28 يوما الأولى.

وقال بيريز لدى استقباله نتنياهو في مقره بالقدس المحتلة، مساء السبت: "أمنحكم أسبوعين إضافيين، وفقا للقانون، لاستكمال مهمة تشكيل الحكومة".

ووصلت المحادثات مع الشركاء المحتملين في الائتلاف الحكومي إلى طريق مسدود منذ الانتخابات في 22 يناير/كانون الثاني الماضي.

انتخابات جديدة

وإذا لم يتمكن نتنياهو من تشكيل حكومة بحلول 16 مارس/آذار، فمن الممكن أن تتم الدعوة لانتخابات جديدة، ما قد يلقي بظلال من الشك على زيارة مقررة للرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إسرائيل.

وفي بيان مقتضب بعد اجتماعه مع الرئيس الإسرائيلي، لمح نتنياهو إلى أن شريكا محتملا واحدا على الأقل في الائتلاف رفض الجلوس مع بقية الشركاء المحتملين.

وواجه نتنياهو مطالب من الحزبين اللذين حلا في المركزين الثالث والرابع، وهما حزب "هناك مستقبل"، وحزب "البيت اليهودي"، لخفض الإعفاء من التجنيد الإجباري، وخفض المميزات الاقتصادية التي تمنحها الدولة لليهود المتشددين.

وقال كبير المفاوضين في فريق نتنياهو خلال محادثات الائتلاف، الجمعة، مع "البيت اليهودي"، إن الحزب اليميني يرفض الجلوس مع الأحزاب المتشددة، لكن مسؤولين من البيت اليهودي نفوا ذلك.

أحزاب تقاطع أحزابا

وعلى الرغم من أنه لم يسم حزب "البيت اليهودي" أو حزب "هناك مستقبل" مباشرة على أنهما سبب لعدم قدرته على تشكيل الائتلاف، فإن نتنياهو قال إن بعض الأحزاب تقاطع أحزابا أخرى.

وقال: "في الأسابيع الأربعة الماضية حاولت تشكيل أوسع حكومة ممكنة... أعتقد أن المجتمع الأرثوذكسي المتطرف مستعد لقبول (مطالب شركاء آخرين)، لكن السبب الرئيسي لعدم تمكني من استكمال المهمة حتى اليوم هو... أن هناك مقاطعة من قطاع بعينه."

وكلف بيريز رسميا نتنياهو في 2 شباط/فبراير الماضي بتشكيل الحكومة الجديدة، إثر الانتخابات العامة التي جرت في 22 كانون الثاني/يناير، التي فازت فيها لائحته بأكبر عدد مقاعد في الكنيست.

المهل

وكان أمام نتنياهو 28 يوما للانتهاء من مهمة تشكيل حكومته الجديدة، مع إمكانية طلب أسبوعين إضافيين، وهو ما فعله.

وقد استأنف نتنياهو، الخميس، المفاوضات مع حزب الوسط الجديد "يش عتيد (هناك مستقبل) الذي حقق مفاجأة بحصوله على المركز الثاني مع 19 مقعدا بعد ان توقفت لاسبوعين.

نتنياهو يميل إلى ضم لابيد وبينيت

ويرى المراقبون أن نتنياهو يميل حاليا إلى ائتلاف مع حزب "هناك مستقبل" وحزب "البيت اليهودي" القومي المتدين (12 مقعدا)، القريب من المستوطنين، على حساب حلفائه التقليديين المتشددين دينيا الذين قد يجدون أنفسهم في المعارضة.

واستنادا إلى وسائل الإعلام، فإن زعيم "هناك مستقبل"، النجم التلفزيوني السابق، يائير لابيد، وزعيم "البيت اليهودي"، نفتالي بينيت، اتفقا على الحصول على أقصى حد من التنازلات من الحكومة مقابل الانضمام إليها.

وفي عام 2009، لم يتمكن نتنياهو من إعلان استعداده لعرض حكومته على الكنيست إلا بعد مهلة الأسبوعين الإضافيين أيضًا.

قد يسلم بيريز مهمة تشكيل لحكومة لزعيم سياسي آخر

واذا فشل نتنياهو في الحصول على حلفاء يجمع بهم الأغلبية البرلمانية بحلول 16 مارس/آذار، فمن الممكن أن يسلم بيريز مهمة تشكيل الائتلاف إلى زعيم سياسي آخر.

وإذا لم يؤد ذلك إلى تشكيل حكومة، فمن الممكن أن يحتكم الإسرائيليون إلى صناديق الاقتراع مرة أخرى.

وحصل نتنياهو على تأييد 82 نائبا لتشكيل الحكومة القادمة، لذا فمن الممكن أن يقوم بيريز، تعيين نائب الكنيست الذي يقوم بتشكيل الحكومة، باللجوء مباشرة إلى انتخابات جديدة دون ترشيح نائب آخر.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018