بيرس أمام البرلمان الأوروبي يدعو لتطبيق حل الدولتين

بيرس أمام البرلمان الأوروبي يدعو لتطبيق حل الدولتين

في كلمته أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبوغ، اليوم الثلاثاء، قال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيرس إن تشكيل الحكومة الإسرائيلية هو فرصة لتجديد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

وقال بيرس إن حل الصراع هو "إقامة دولتين لشعبين تعيشان بسلام وبتعاون اقتصادي".

وقال إن "إسرائيل تعيش في محيط هائج، وأنه يجب عليها أن تدافع عن نفسها وأن تجلب الهدوء إلى هذا البحر". وبحسبه فإنه من الممكن التوصل إلى سلاح خلال فترة قصيرة. وأضاف "إن لعملية السلام بداية متفقا عليها وحلا متفقا عليه، دولتان لشعبين: دولة عربية – فلسطين، ودول يهودية – إسرائيل، تعيشان بسلام وأمن وتعاون اقتصادي".

وتابع أنه حان الوقت لتجديد ما يسمى بـ"عملية السلام"، وأنه يجب مواصلة العمل مع السلطة الفلسطينية ودعم اقتصادها والتوصل إلى سلام.

وأضاف أنه خلال فترة قصيرة سيتم تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل، وبذلك تتوفر فرصة لتجديد المفاوضات وتحقيق حل الدولتين، معتبرا أنه لا يوجد حل آخر، ومشيرا إلى أنه يعرف رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن منذ سنوات كثيرة، وأنه "شريك حقيقي للسلام".

وفي حديثه عن سورية، قال بيرس إنه يجب تشكيل حكومة مؤقتة في دمشق لوقف سفك الدماء. وبحسبه فإن المفاعل النووي السوري قد تم تدميره في الوقت المناسب، إلا أن السلاح الكيماوي لا يزال بيد الرئيس السوري بشار الأسد، ويجب منع وصوله إلى "الأيدي غير الصحيحة". على حد تعبيره.

كما دعا بيرس الاتحاد الأوروبي إلى الإعلان عن حزب الله "منظمة إرهابية"، مشددا على أن "حزب الله يعتبر ذراع إيران"، مضيفا أن إيران تنكر المحرقة وتدعو إلى القضاء على إسرائيل.

وفي حديثه عن إيران قال بيرس إن النظام الإيراني الحالي يشكل خطرا على السلام في العالم، وأنه يعرض للخطر استقلال دول عربية، ويهدد وجود إسرائيل، وأن إيران تقوم بتهريب السلاح إلى دول أخرى لزعزعة استقرارها.