صحافي إسرائيلي: زرت العديد من البلدان المعادية ولم أخضع لأي استجواب

 صحافي إسرائيلي: زرت العديد من البلدان المعادية ولم أخضع لأي استجواب

في أعقاب اعتقال الصحافي الفلسطيني، مجد كيال،  بزعم زيارته لبلد "معاد"(لبنان)، قال الصحافي الإسرائيلي إيتاي أنجيل، إنه زار العديد من البلدان المصمنفة بأنها «معادية» لكنه لم يخضع لأي استجواب أو حتى استفسار.

ويعمل أنجيل مراسلا لبرنامج "عوفدا"  الاستقصائي، الذي يعرض على القناة الإسرائيلية الثانية، وسافر في مهمات عمل إلى أفغانستان والعراق وسوريا. وقال أنجيل  إنه بخلاف ما حصل مع كيال فإن السلطات الإسرائيلية لم تطلب استجوابه  قط حول أهداف دخوله ونشاطه في تلك الدول. 

وقال أنجيل في مقابلة لموقع إسرائيلي أن  «العمل الصحافي الحقيقي يجرى في كثير من الأحيان خلف تلك الحدود».  وقال:  «لم أعتقل  قط  ولم  أخضع لاي تحقيق أو استجواب،  ومعروف أنني لم أسافر سرا  فقد ورد ذلك في  التقارير التي عرضت،  ولم يقولوا لي أي شيء، وأعرف أن ذلك غير قائم وغير محدد بقوانين صارمة».  

وذكر أنجيل أنه كان قد رافق قوات إسرائيلية إلى لبنان خلال حرب تموز 2006، وأنه صور عام 2012 تقريرا في تركيا وسوريا حول الجنود السوريين  المنشقين،  وقال إن كون سوريا مصنفة بلدا معاديا لم يعني له شيئا، واضاف: "لم افكر بذلك ابدا، كما أنني عملت في الكثير من الدول التي ليس لدينا علاقات معها، كنت في باكستان، وفي أفغانستان كنت مرتين، وفي العراق أربع مرات".

 

 

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019