انتخابات الرئاسة الإسرائيلية: ريفلين الرئيس الإسرائيلي العاشر

انتخابات الرئاسة الإسرائيلية: ريفلين الرئيس الإسرائيلي العاشر

أعلن عصر اليوم، الثلاثاء، وفي الجولة الثانية عن فوز عضو الكنيست رؤوبين ريفلين بمنصب الرئيس العاشرة لإسرائيل، متفوقا على منافسه مئير شطريت بفارق 10 أصوات. وحصل ريفلين على 63 صوتا، مقابل 53 صوتا لشطريت.

تجدر الإشارة إلى أن ريفلين من مواليد 1939، وهو متزوج ولديه أربعة أولاد. خدم في الجيش بمنصب ضابط أستخبارات، وهو محام في مهنته.
كما سبق وأن أشغل منصب نائب رئيس بلدية الاحتلال في القدس، وعضو كنيست عن الليكود في العام 1989.

وأشغل لاحقا منصب وزير الاتصالات، ثم رئيس الكنيست لولايتين. وتنافس على انتخابات رئاسة إسرائيل في العام 2007، وخسر لصالح شمعون بيرس.

يشار إلى أنه بعد الإعلان عن الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، بين عضوي الكنيست رؤوبين ريفلين ومئير شطريت، تشهد الكنيست صراعا على الأصوات.

وكان قد أشار موقع "واينت" فإن غالبية أعضاء كتلة "شاس" تدعم مئير شطريت. وفي نهاية مشاورات داخلية قال عضو الكنيست إيلي يشاي أنه يمنح أعضاء الكتلة حرية التصويت، ولكنه سيصوت بنفسه لصالح ريفلين.

وجاء أن رئيس حزب العمل يتسحاك هرتسوغ يمارس ضغوطا على رئيس "يش عتيد"، يائير لبيد، للتجند للتصويت لصالح شطريت. وتشير التقديرات في الكنيست إلى أن كتلة "يش عتيد" ستصوت لصالح الأخير.

كما جاء أن "ميرتس" تتجند بغالبيتها للتصويت لصالح شطريت. وصرحت زهافا غلؤون، رئيسة "ميرتس" أن أعضاء كتلتها سيصوتون لصالح شطريت، باستثناء إيلان غيلون.

كما علم أن شطريت قد اجتمع مع عضو الكنيست والمرشحة للجولة الأولى داليا إيتسيك في نهاية التصويت للجولة الأولى، وأن الأخيرة تعهدت بتقديم المساعدة له في الجولة الثانية.

وقالت إيتسيك إنها ترى في شطريت "رئيسا ممتازا لإسرائيل"، واعتبرت أنه "سيكون رئيسا غير عادي".

في المقابل، جاء أن قادة حملة ريفلين، غدعون ساعار وحاييم كاتس، يحاولان تجنيد الأصوات لصالح ريفلين، بادعاء أنه "ديمقراطي كبير".

من جهتها قالت "هآرتس" في موقعها على الشبكة إن كثيرين من أعضاء الكنيست ما زالوا مترددين في التصويت. وأن التقديرات تشير إلى أن غالبية أعضاء كتلة "يسرائيل بيتينو" ستدعم شطريت، إلى جانب غالبية أعضاء المعارضة.

تجدر الإشارة إلى أن انتخابات الرئاسة الإسرائيلية  لم تحسم من الجولة الأولى، بعد ظهر اليوم، بعد أن فشل خمسة المرشحين في الحصول على أكثر من خمسين صوتًا، لتجري الجولة الثانية بين المرشحين رؤوفين ريفلين (ليكود) ومئير شطريت (هتنوعا).

وقد حصل ريفلين في الجولة الأولى على ٤٤ صوتًا، وشطريت على ٣١ صوتًا، فيما حصلت دالية ايتسك (كاديما) على ٢٨ صوتًا، وحصلت القاضية السابقة في المحكمة العليا، داليا دورنر، على ١٣ صوتًا، وحظي المرشح الحائز على جائرة نوبل، البروفيسور دان شخطمان، على صوت واحد فقط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018