متطرفو اليمين يعتدون على مظاهرة للحزب الشيوعي واليسار الإسرائيلي ضد العدوان على غزة

متطرفو اليمين يعتدون على مظاهرة للحزب الشيوعي واليسار الإسرائيلي ضد العدوان على غزة

  اعتدى متطرفون من اليمين الإسرائيلي مساء اليوم على متظاهرين من الحزب الشيوعي  واليسار الإسرائيلي في حيفا ضد العدوان على غزة،  واحتشد  نشطاء اليمين بأعداد كبيرة بقيادة المأفون باروخ مارزل قبالة مظاهرة اليسار وأطلقوا هتافات تمجد بالعدوان وبعمليات الجيش الإسرائيلي.

وقد نظمت مظاهرة اليسار بدعوة من الحزب الشيوعي وقوى يسارية إسرائيلية تحت عنوان "أوقفوا العدوان عن غزة"،  

ورفع المتظاهرون الأعلام الحمراء، والفلسطينية والعديد من اللافتات من بينهم: "الأطفال في غزة وفي سديروت، يطلبون الحياة" بالإضافة ليافطة قد كُتب عليها "دولة فلسطينية بجانب إسرائيل".

وهتف المتظاهرون  هتافات تندد بالعدوان على غزة، قائلين: "غزة هاشم ما بتركع"، "غزة أقوى من الحصار"، كما ورفع المتظاهرون العديد من اللافتات التي تدعي الحكومة لوقف نهجها اليمينيّ، قائلين: "اليمين سيقتل إسرائيل".

هذا وتواجدت أعداد كبيرة من قوات الأمن، لتمنع الإشتباك بين المتظاهرين، إلا أن اشتباكات متفرقة وقعت بين المتظاهرين من الجانبين، وفي ختام المظاهرة قام متطرفو اليمين بتكسير الحافلات التي تقل ناشطي اليسار.

وبدعوة من قطعان المستوطنين والمتطرفين بقيادة باروخ مارزل، والمعروف بكرهه وتحريضه المُباشر على العرب تجمّع المئات من قطعان اليمين المتطرّف مقابل المظاهرة الرافضة للعدوان، آخذين برمي النفايات على المتظاهرين، حيث أصيب بعض المتظاهرين جراء القاء الحجارة عليه من قبل قطعان اليمين الفاشيّ هاتفين للجيش ولتوسيع العملية العسكرية في غزة.

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018