المحكمة العليا تسمح بالتنقيب عن النفط في الجولان المحتل

المحكمة العليا تسمح بالتنقيب عن النفط في الجولان المحتل

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، قرارا سمحت فيه لشركة "أفيك" بالتنقيب عن النفط في مرتفعات الجولان المحتلة، ورفضت التماس منظمات الخضرن كما رفعت المحكمة الأمر الاحترازي القاضي بوقف أعمال التنقيب.

وفيما اعتبرت المحكمة أن اعمال التنقيب لن تلحق ضررا بيئيا، تظاهر خارج مبنى المحكمة في القدس نشطاء من منظمات تعنى بالبيئة ومستوطنون في الجولان ضد تنفيذ أعمال التنقيب عن النفط.

والخلاف الذي نشأ في أعقاب تقديم شركة 'أوفيك' طلبا للتنقيب عن النفط في هضبة الجولان لا  يدور  حول شرعية التنقيب في أراض محتلة بل يتركز بين الشركة  وأنصار جودة البيئة.

وشركة 'أوفيك' التي يرأسها المتطرّف اليميني إيفي إيتام، قدمت منذ سنوات طلبا للبدء في عمليات تنقيب عن النفط في جنوب الجولان السوري المحتل، وأكدت مصادر إسرائيلية صباح اليوم أن السلطات لا تعترض على عمليات التنقيب حيث أكد خبراء من سلطة المياه ووزارة الطاقة والمعهد الجيولوجي أنهم لا يعترضون على طلب شركة 'أوفيك' بإجراء تنقيب تجريبي عن النفط على عمق 1500 م في باطن الأرض.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018