شركة أمن معلومات: قراصنة يخترقون حواسيب الجيش الإسرائيلي

شركة أمن معلومات: قراصنة يخترقون حواسيب الجيش الإسرائيلي

قالت شركة لأمن المعلومات، الجمعة، إن قراصنة تمكنوا من اختراق شبكات الحواسيب المرتبطة بالجيش الإسرائيلي، وذلك في إطار "حملة تجسس إلكترونية". وبحسب محققين فإن الحملة التي بدأت قبل 4 شهور شنها قراصنة يتحدثون اللغة العربية.

وفي المقابل فإن الجيش الإسرائيلي ينفي وجود معلومات عن اختراق شبكة الجيش.

وقال وايلون غرانج، وهو باحث في شركة "Blue Coat Systems"، والذي كشف عن عملية الاختراق، لـ"رويترز" إن الأدوات التي استخدمها المهاجمون متوفرة، مثل "حصان طروادة" المعروف باسم "اللبلاب السام - Poison Ivy"، الذي يتيح الدخول والتحكم بحواسيب الضحايا عن بعد.

وفي مسودة تقرير للشبكة، لم ينشر بعد، جاء أن المهاجمين ليسوا بحاجة إلى أدوات متطورة. كما جاء في المسودة أنه "طالما استمرت المواجهات الإقليمية، فإن تهديدات الحرب الإلكترونية (سايبر)، من مجموعات ذات مستويات متفاوتة في القدرات، ستظل مرافقة لهذه المواجهات العسكرية التقليدية".

وقال غرانج إن القراصنة، على ما يبدو، عملوا بميزانيات قليلة، ولم يكونوا بحاجة إلى استثمار أموال كثيرة في تطوير خطط هجومية خاصة، وأن جهودهم تركزت أساسا على الاحتيال على المستخدمين.

تجدر الإشارة إلى أن أمرا مماثلا قد حصل فيما أطلق عليه "فيروس بني غنتس" في العام 2012، كان موجها إلى وزارة الخارجية الإسرائيلية والشرطة، حيث أرسلت رسائل باسم رئيس أركان الجيش الإسرائيلي في حينه، بني غنتس، إلى كبار المسؤولين. وادعى خبراء في أمن المعلومات في حينه، أن دولة تقف وراء الهجوم، ورجحوا أن تكون إيران.

وفي الهجوم الأخير الذي تحدثت عنه شركة "Blue Coat"، فإن القراصنة أرسلوا عن طريق الإيميل رسائل إلى جهات مرتبطة بالجيش الإسرائيلي تحمل عناوين تشير إلى تقارير إخبارية عن الجيش، وفي بعض الحالات أشرطة مصورة لمجندات.

وقالت الشركة أيضا إن بعض رسائل الإيميل كانت تحتوي على ملفات توفر إمكانية الدخول إلى الحواسيب مستقبلا، وأدوات أخرى لإنزال وتفعيل برامج أخرى على الحواسيب، بإمكانها تفادي غالبية البرامج المضادة للفيروس.

يذكر أن الشهور الأخيرة شهدت عدة هجمات إلكترونية على إسرائيل. وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن المهاجمين من المتحدثين باللغة العربية، وأن اثنتين من الهجمات لم تكونا على مستويات تقنية عالية، بيد أن ذلك لم يمنع بقاءها خفية لمدة طويلة حتى اكتشافها.