"توسيع حكومة نتنياهو غير ممكن"

"توسيع حكومة نتنياهو غير ممكن"

قالت مصادر في الليكود إن توسيع الحكومة غير ممكن، وإن حديث رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، عن توسيع الائتلاف الحكومي هو خدعة، حيث لا يوجد ما يكفي من الحقائب الوزارية، كما أن وزراء الليكود لن يستقيلوا من مناصبهم من أجل ضم "المعسكر الصهيوني".

وأكدت المصادر أن توسيع الائتلاف الحكومي ليس ممكنا في الوقت الحالي، حيث أنه مع مرور الوقت فإن الشركاء المحتملين يتشددون أكثر فأكثر في شروطهم للانضمام.

يشار إلى أن نتنياهو كان ينوي توسيع الائتلاف من خلال أحد رؤساء ثلاث كتل برلمانية: يتسحاك هرتسوغ (المعسكر الصهيوني)، ويائير لبيد (يش عتيد)، وأفيغدور ليبرمان (يسرائيل بيتينو).

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليوم الاثنين، عن مسؤول في الليكود قوله إنه لا يبدو أن أحدا سيكون طوق النجاة لحكومة نتنياهو الضيقة وغير المستقرة.

وأضاف أن حقيقة عدم استقرار الحكومة تقلق الشركاء في الائتلاف، وأن عددا منهم قد تبنى خطاب المعارضة، ويطلقون على الحكومة الحالية، في محادثات خاصة، اسم "حكومة انتقالية".

كما أن هناك سببا آخر يجعل إمكانية توسيع الائتلاف غير ممكنة في هذه المرحلة، وهو حجم الحكومة الحالية بعد أن غير نتنياهو قانون أساس الحكومة من أجل توسيعها من 18 إلى 20 وزيرا. فإذا كان يريد أن يضم "المعسكر الصهيوني" للائتلاف، وبحسب المعيار الحالي لتوزيع الحقائب الوزارية، فسوف يضطر لمنح هرتسوغ 8 حقائب وزارية، وهو عدد لا يمكن أن يصل إليه.

ويتضح أنه حتى لو قدم 3 وزراء استقالتهم، فإن نتنياهو سيظل بحاجة إلى إقالة 4 وزراء آخرين. وفي هذا السياق تساءل مسؤولون في الليكود: "أي وزير سيوافق على الاستقالة من أجل ضم المعسكر الصهيوني؟".

وقال مسؤول في الليكود إن كل الحديث عن توسيع الحكومة هو خدعة، وأن احتمال تحقيق ذلك يقع بين غير الممكن وغير المعقول.

وأضافت المصادر ذاتها أن تصريحات نتنياهو بشأن توسيع الحكومة تأتي خدمة لأهداف داخلية، بضمنها الاحتفاظ بحقيبة الخارجية الوزارية. وبحسب المصادر ذاتها فإن نتنياهو يخشى نجاح قيادي آخر في الليكود في المنصب، خاصة وأن هرتسوغ يؤكد أنه لن يدخل ائتلاف نتنياهو.

في المقابل، يقول مقربون من نتنياهو إن الأخير احتفظ بالحقيبة الوزارية لمنع نشوب صراعات داخلية في الليكود، علما أن هناك 5 وزراء يطمعون في المنصب، وهم: سيلفان شالوم ويسرائيل كاتس وغلعاد إردان ويوفال شطاينتس وتساحي هنغبي.

وأكدت مصادر في الليكود أنه رغم استمرار نتنياهو في إطلاق التصريحات بتوسيع الحكومة، فقد سدّ الطريق أمام إعادة غلعاد إردان الحكومة، من خلال تعيين بني بيغين وزيرا، حيث وصل عدد وزراء الليكود إلى 12 وزيرا، وهو الحد الذي تم الاتفاق عليه مع شركاء الائتلافي الحالي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018