رئيس الكنيست ينحي نائبه حزان بعد فضيحة فتيات الدعارة

رئيس الكنيست ينحي نائبه حزان بعد فضيحة فتيات الدعارة
حزان إلى جانب سارة وبنيامين نتنياهو

قرر رئيس الكنيست، يولي إدلشطاين، اليوم الثلاثاء، تنحية نائبه أورن حزان، من حزب الليكود، عن إدارة جلسات الكنيست في أعقاب كشف تحقيق صحافي أمس عن ارتباط هذا النائب بفضيحة كازينو يملكه في مدينة بورغاس وجلب فتيات دعارة لزبائنه.

واستدعى إدلشتاين حزان إلى مكتبه في الكنيست وأبلغه بقراره بتنحيته عن إدارة جلسات الهيئة العامة للكنيست حتى إشعار آخر. وطالب إدلشتاين حزان بالتعقيب على التقرير الذي نشرته القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي.

وكان حزان قد زعم في وقت سابق من اليوم أنه هو الذي طلب تنحية نفسه عن إدارة جلسات الكنيست، لكن بيان إدلشطاين فند ذلك.

وقال حزان لوسائل إعلام إسرائيلية اليوم إنه ينفي ما نسب إليه التقرير الصحفي وأنه يعتزم رفع دعوى قذف وتشهير ضد القناة الثانية ومراسلها السياسي أودي سيغال. ويشار إلى أنه ليس بإمكان رئيس الكنيست إقالة عضو كنيست، إلا في حال أيد ذلك 90 عضو كنيست.

وبينت وثائق وشهادات من معارف حزان، أنه خلال عمله في كازينو في بورغاس، عمل على توفير فتيات ممن يعملن في الدعارة لزبائنه، كما استخدم أنواعا خطيرة من المخدرات.

وبينت إحدى الوثائق، التي نشرتها القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، توقيع حزان كمدير عام لكازينو 'غولد'، خلافا لادعاءاته بأنه كان يدير فندق 'ساني بيتش' فقط.

وكشف أحد عمال الكازينو السابقين عن علاقات العمل التي تراكمت بين حزان وبين أحد أندية التعري القريبة، ويدعى 'راز روز'.

ويقول العامل، بحسب التقرير، إنه عمل سائقا، بينما كان حزان يستدعي الفتيات لزبائنه المقامرين، ويدفع مقابل ذلك. ويؤكد العامل أن حزان كان يدفع مقابل الفتيات في كل مرة يطلب منه إحضار 'فتيات جميلات' إلى الكازينو.

وتقول مديرة 'راز روز' إن حزان كان 'الزعيم الكبير'، وأنه كان له أصدقاء كثيرين. وأكدت بدورها أن السائق كان يأتي لنقل الفتيات.

ونقل عن سائح إسرائيلي قوله إن حزان كان يستخدم أنواعا خطيرة من المخدرات من نوع 'كريستال ميث'.

 

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص