إسرائيل تؤكد لرؤساء الطائفة الدرزية عدم تعاونها مع "النصرة"

إسرائيل تؤكد لرؤساء الطائفة الدرزية عدم تعاونها مع "النصرة"

قال وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعلون، ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، خلال لقاء مع وفد الطائفة العربية الدرزية في مكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأربعاء، إن إسرائيل لا تتعاون مع تنظيم 'جبهة النصرة' الإسلامي المتشدد الذي يقاتل في سوريا ضد النظام.

ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة 'هآرتس' عن الوزير السابق صالح طريف، الذي شارك في الاجتماع، قوله إن يعلون وآيزنكوت أوضحا أن الجيش الإسرائيلي لا يتعاون مع عناصر 'جبهة النصرة'، وإنما 'يقدم المساعدة الإنسانية للسكان السوريين المتواجدين قرب الجدار الحدودي، ومن أجل منع اقترابهم من القرى الدرزية' في مرتفعات الجولان.  

وتطرق نتنياهو خلال الاجتماع إلى مهاجمة شبان دروز سيارتي إسعاف عسكريتين تنقلان جرحى سوريين قرب قرية مجدل شمس في الجولان وقرية حرفيش في الجليل، في اليومين الماضيين، ما أدى إلى مقتل جريح وإصابة آخر بجروح حرجة وإصابة جنديين إسرائيليين.

وقال نتنياهو للوفد إن 'ثمة أهمية خاصة لمنع المس بالجنود الإسرائيليين أو عرقلة تنفيذهم لمهامهم'، وطالب بمنع تكرار أحداث اليومين الأخيرين.

وأضاف نتنياهو أن 'أبناءكم، أبناءنا جميعا، يخدمون ويقاتلون في الجيش الإسرائيلي ويدافعون عن دولتنا جميعا. ونحن جميعا نحافظ على القانون ومواطنون مخلصون، وإذا كان هناك من يشذ عن هذه القواعد، ويأخذ القانون إلى يديه، فإن من واجبنا طبعا أن ندد بذلك والتأكد أن لا يتحول انتهاك القانون إلى أمر عادي'، مضيفا أنه 'يثمن الطائفة ومساهمتها من أجل الدولة ومن أجل أمنها خصوصا'.

من جانبه أكد الزعيم الروحي للطائفة، الشيخ موفق طريف، على أن الطائفة كلها 'موحدة بالعمل ضد منتهكي القانون في الجليل والجولان'، وعبر عن القلق تجاه الدروز في سوريا وخاصة في قرية الحضر الواقعة في الجانب السوري من خط وقف إطلاق النار في الجولان.

وشدد الوفد أثناء الاجتماع على أنه 'يحظر أخلاقيا وإستراتيجيا أن يسمح الجيش الإسرائيلي بارتكاب مجازر في القرى الدرزية القريبة من الحدود وتقع تحت نظر الجيش'.

رغم ذلك، قال نتنياهو إنه 'نجحنا بالحفاظ على وجود إسرائيل خارج الفوضى الحاصلة من حولنا لأننا عرفنا كيف نعمل بتعقل'.

وقال أعضاء الوفد إن 'على الدولة أن تعرف أننا سنقف وراء أشقائنا وسنساعدهم بكل الطرق، بما في ذلك تفعيل التحالف الأميركي'، وأشار إلى أن مندوبين عن الطائفة الدرزية التقوا أمس مع السفير الأميركي في تل أبيب دان شابيرو وبحثوا الموضوع معه.

يشار إلى أن هناك انتقادات واسعة لدى أوساط في الطائفة تجاه مطالب من يوصفوا بالقيادات وتعويلهم على إسرائيل لحماية الدروز في سوريا.