الاحتلال يرفض إطلاق أسرى فلسطينيين مقابل الإسرائيليين بغزة

الاحتلال يرفض إطلاق أسرى فلسطينيين مقابل الإسرائيليين بغزة

قال مصادر أمنية إسرائيلية، مساء اليوم الخميس، إنه لن يتم إطلاق سراح أسرى فلسطينيين مقابل الإفراج عن الإسرائيلييْن المحتجزين في قطاع غزة، وذلك ردا على تصريحات عضو المكتب السياسي لحركة حماس، محمود الزهار، بأنه لن يتم الكشف عن مصير الإسرائيليين قبل إطلاق سراح الأسرى المحررين الذين أعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم وفرض أحكام عليهم.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" الالكتروني عن المصادر الأمنية قولها إن إسرائيل تنظر إلى حالتي الإسرائيلي من أصول أثيوبية، أبراهام منغيستو، والمواطن العربي من النقب، اللذين دخلا إلى قطاع غزة في الشهور الماضية، أنها "حالات إنسانية واضحة" وأنه "يتوقع من حماس الإفراج عنهما دون إصابتهما بأذى، مثلما تصرف الجانبان في أحداث مشابهة في الماضي".

وأضافت المصادر ذاتها أن الاثنان عبرا الحدود، كل واحد على حدة، على خلفية مشاكل شخصية، وأن المواطن البدوي هرب من إسرائيل في الماضي.

وترفض إسرائيل التعامل مع منغستو والمواطن البدوي بشكل مشابه للتعامل مع جثتي الجنديين هدار غولدين وأورن شاؤل، اللذان قتلا خلال مشاركتهما في العدوان على غزة في الصيف الماضي.

وفي وقت سابق من اليوم أكد الزهار أنه لا حديث عن ملف تبادل أسرى مع إسرائيل 'إلا بعد أن يتم إطلاق سراح جميع محرري صفقة وفاء الأحرار الذين تم اعتقالهم مجددا والتعهد بعدم تكرار هذه التجربة'.

ونقلت وكالة 'صفا' الفلسطينية عن الزهار نفيه ما نقلته وكالة الأناضول التركية من أن الحركة مستعدة لتقديم معلومات حول المفقودين الإسرائيليين في قطاع غزة مقابل الإفراج عن محرري صفقة وفاء الأحرار.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة