هرتسوغ يضطر لنفي نيته الانضمام إلى حكومة نتنياهو

هرتسوغ يضطر لنفي نيته الانضمام إلى حكومة نتنياهو

بعد مطالب عديدة ومتكررة من داخل حزب العمل الإسرائيلي، وفيما صمت مطولا رغم تقارير إعلامية تحدثت عن نيته الانضمام إلى حكومة بنيامين نتنياهو، اضطر رئيس قائمة "المعسكر الصهيوني"، يتسحاق هرتسوغ، إلى نفي وجود نية لديه بالانضمام إلى الحكومة، لكنه أكد أنه سيدعمها من الخارج بكل ما يتعلق بالقضايا الأمنية.

وكانت قد ترددت أنباء مؤخرا عن أن هرتسوغ سيزور الولايات المتحدة كمبعوث لنتنياهو ومن أجل شرح موقف الأخير من الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران. وانتقد قياديون في "المعسكر الصهيوني"، وفي مقدمتهم رئيسة حزب العمل السابقة عضو الكنيست شيلي يحيموفيتش، تأييد هرتسوغ لنتنياهو وتبنيه لموقفه من الاتفاق النووي.

وقال هرتسوغ خلال مؤتمر حزب العمل، أمس الأحد، إنه "يجب تغيير هذه الحكومة اليوم... ويجب تغيير بنيامين نتنياهو، ويجب إرساله إلى بيته" واعتبر أن "حكومة نتنياهو فشلت في منع الاتفاق النووي".

ورغم أن قياديين في "المعسكر الصهيوني" وحزب الليكود الحاكم أكدوا أنه جرت اتصالات حول تشكيل حكومة وحدة في الشهور الماضية، لكن هرتسوغ قال أمس إنه "إنني أقول لا للزحف إلى حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة"، لكنه شدد على أن حزبه قد يدعم خطوات تنفذها الحكومة وخصوصا في المواضيع المتعلقة بأمن الدولة "حتى لو أن هذا الأمر لن يخدم مصالحنا السياسية الحزبية".

وأعلن هرتسوغ إنه يعتزم ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة في الانتخابات المقبلة، ودعا رئيس حزب "ييش عتيد"، يائير لبيد، إلى التعاون معه من أجل تغيير الحكومة.

وقال هرتسوغ إنه "يجب أن نغيّر اليوم هذه الحكومة الفاشلة، المسؤولة عن غلاء المعيشة وغلاء السكن والفشل في تحقيق خطة غاز نزيهة من أجل مواطني إسرائيل، والتي قادت إلى شرخ غير مألوف مع صديقتنا الأكبر في العالم، الولايات المتحدة، وتجميد العملية السياسية، والمس بوسائل الإعلام والجهاز القضائي والنسيج الديمقراطي، وليس منحها حبل إنقاذ ولا يد. يجب تغييرها اليوم أو غدا أو بأقرب وقت ممكن".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018