رئيس الكنيست يمنع دخول وفد برلماني أوروبي للقاء المشتركة

رئيس الكنيست يمنع دخول وفد برلماني أوروبي للقاء المشتركة
إدلشطاين اشترط حضور المستشار السياسي للكنيست لقاء الوفد مع نواب المشتركة

رفض رئيس الكنيست، يولي إدلشطاين، صباح اليوم الثلاثاء، السماح لوفد من البرلمان الأوروبي، بالدخول إلى الكنيست والاجتماع بنواب عرب من القائمة المشتركة.

وجاء أن إدلشطاين وضع شروطا أمام الوفد، الذي ضم سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل وأعضاء برلمان، للدخول إلى الكنيست.

وعلم أن رئيس الكنيست اشترط إجراء اللقاء مع نواب المشتركة بحضور المستشار السياسي للكنيست، إلا أن النواب العرب رفضوا ذلك، وبالنتيجة لم يسمح للوفد الأوروبي بالدخول، وأجري اللقاء خارج مبنى الكنيست.

وبعد إجراء اللقاء مع نواب المشتركة خارج الكنيست، دخل الوفد الأوروبي إلى المبنى، وأجرى لقاءات أخرى، بينها لقاء مع رئيس الكنيست نفسه.

وادعى المتحدث باسم الكنيست في تعقيبه أن العادة المتبعة في الكنيست تلزم مرافقة المستشار السياسي للكنيست أو أي شخص مهني من قبل الكنيست لكل وفد رسمي، وذلك بهدف تطوير العلاقات البرلمانية للكنيست، وإجراء متابعات وإنشاء استمرارية للقاءات.

وجاء أيضا أن 'رفض نواب القائمة المشتركة حضور المستشار السياسي للكنيست لهذه اللقاء مثير للاستغراب وغير مقبول. كما أن نواب المشتركة لم يتواجدوا في الكنيست، قبل شهر، أثناء خطاب رئيس البوندستاج الألماني، البروفيسور برنارد لامرت، رغم التوجهات المتكررة إليهم باحترام مكانة الرئيس'.

وأضاف المتحدث أن رئيس الكنيست أصر على أنه إذا لم يكن بالإمكان إجراء إجراء اللقاء كما هو متبع ومقبول في الكنيست، فإن ذلك يعني أنه لم يعد رسميا، وبالتالي لا مجال لعقده في الكنيست.

تجدر الإشارة إلى أن الاجتماع كان بناء على طلب سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل. وعبرت أعضاء القائمة المشتركة عن استهجانهم لقيام رئيس الكنيست بطرد الوفد.

واعتبرت المشتركة أن الحديث عن أمر خطير للغاية، ويمس بحرية أعضاء الكنيست والعمل البرلماني.

وقال النائب عن التجمع في القائمة المتشركة، د. جمال زحالقة، لـ'عرب 48' إن 'من حيث المبدأ نريد أن تكون لنا علاقة مباشرة مع دول  العالم وليس عبر المؤسسات الإسرائيلية. رفضنا في الماضي المشاركة بأي وفد للكنيست ورفضنا مشاركة ممثلين عن الخارجية الإسرائيلية في أي لقاء مع دبلوماسيين ومسؤولين أجانب'.

وأضاف أنه 'قبل أسابيع فقط قمنا بأبعاد السفير الإسرائيلي في النرويج عن لقائنا مع وزير الخارجية النرويجي، وأصرت رئاسة القائمة المشتركة على عدم إجراء اللقاء إلا بعد إبعاد السفير الإسرائيلي الذي حاول دخول الغرفة التي عقد فيها اللقاء'.

وأكد زحالقة على أن 'سلوك رئيس الكنيست اليوم هو وقاحة وتدخل سافر في عملنا السياسي ويتعارض وأبسط حقوق العمل البرلماني. نحن نأمل أن يقوم الاتحاد الأوروبي بالاحتجاج والضغط على إسرائيل لعدم احترامها أصول الدبلوماسية وحقوق العمل البرلماني'.

وقال النائب د. يوسف جبارين، من المشتركة لـ'عرب 48' إنني 'أنظر بخطورة بالغة إلى موقف رئيس الكنيست، حيث أنه من غير المعقول أن لا نتمكن كأعضاء كنيست من تنظيم لقاءات سياسية في مكاتبنا إلا بحضور ممثلين عن الكنيست'.

وتابع: 'هذا موقف خطير، ويمس بحقوق أعضاء الكنيست وبحرية العمل السياسي في البرلمان. لقد رفضت بالأمس طلب رئيس الكنيست ان يحضر مستشاره السياسي اللقاء مع الوفد الأوروبي، ولن نقبل بمثل هذا الطلب في المستقبل أيضًا'.

واختتم: 'لقد قمنا في الصباح بنقل مكان الاجتماع خارج الكنيست رفضًا لإملاءات رئيس الكنيست، لكننا نصر على حقنا أن نعقد مثل هذه الاجتماعات في مكاتبنا داخل الكنيست'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص