نتنياهو على استعداد لمفاوضة عباس مباشرة بشروط

  نتنياهو على استعداد لمفاوضة عباس مباشرة بشروط
عن "هآرتس"

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، إنه على استعداد للسفر إلى رام الله لإجراء مفاوضات، وإنه يدعم حل الدولتين، ولكن بشرط أن تكون الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح وتعترف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي.

وفي لقائه، مساء اليوم، مع ناشطات في حركة "نساء يصنعن السلام"، قال نتنياهو إنه "يدعم حل الدولتين لشعبين"، وإنه على استعداد للسفر إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إذا وافق الأخير على ذلك.

وفي اللقاء الذي جرى بعد ظهر اليوم، شارك أربع ناشطات من الحركة التي صام أعضاؤها مدة 50 يوما أمام مسكن رئيس الحكومة، القاضية المتقاعدة سفيونا روطليفي وميلنه يعاري وأمال أبو رمضان وإيلات هرئيل، مطالبين بتجديد ما يسمى بـ"عملية السلام" مع الفلسطينيين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة أن الناشطات طلبن من نتنياهو أن يبادر إلى "عملية تقود إلى اتفاق مع الفلسطينيين".

وبحسب البيان فإن نتنياهو "عبر عن رغبته بالعودة إلى طاولة المفاوضات. ونقل عنه قوله إنه "لا يوجد لديه أي شرط مسبق للسلام، وأنه على استعداد للسفر الآن إلى رام الله أو إلى أي مكان آخر من أجل إجراء مفاوضات مباشرة بدون شروط مسبقة".

كما جاء في البيان "نحن نرغب بإجراء مفاوضات مع الفلسطينيين. والحل هو دولتان لشعبين، دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة القومية للشعب اليهودي".

يذكر أن الناشطات كن قد التقين مع سارة نتنياهو، زوجة رئيس الحكومة، قبل عدة أسابيع. وطلبت الأخيرة منهن التظاهرة أمام منزل عباس في رام الله بادعاء أنه "هو المسؤول عن الجمود في عملية السلام".