إسرائيل تستدعي السفير الفرنسي لمحادثة بعد مبادرة بلاده

إسرائيل تستدعي السفير الفرنسي لمحادثة بعد مبادرة بلاده
السفير الفرنسي في إسرائيل، باتريك ميزونيف

 دعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، صباح اليوم الاثنين، السفير الفرنسي في إسرائيل، باتريك ميزونيف، لجلسة استماع وصفت بأنها 'صارمة'، في أعقاب المبادرة التي طرحتها فرنسا في الأمم المتحدة، أول أمس، والتي تنص على تواجد قوّات دولية لمراقبة الأحداث في المسجد الأقصى المبارك، بحسب بيان صادر عن الوزارة.

وأضافت الوزارة في بيانها أن المسؤولين فيها أوضحوا للسفير الفرنسي أن 'إسرائيل ترفض أي مبادرة لم تتم بالتنسيق معها قبل طرحها في أي محفل دولي'، ورد السفير قائلًا إن 'فرنسا تبحث طرق مختلفة لكسر الجمود السياسي في المنطقة'.

وفي وقت سابق، رفض وزير الخارجية الفرنسي أيضًا، المبادرة الفرنسية، قائلًا إنه 'لا يجب تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى، ما يتوجّب فعله هو توضيح الوضع القائم'، غاضًا النظر عن كون الاحتلال الإسرائيلي هو من يسعى لتغيير الوضع القائم وتقسيم المسجد الأقصى.

اقرأ أيضًا| نتنياهو يرفض المبادرة الفرنسية

وصباح الأمس، تطرّق رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للمبادرة الفرنسية خلال افتتاح جلسة الحكومة، قائلًا إن المبادرة الفرنسية لا تذكر بتاتًا 'التحريض الفلسطيني'، ولا 'الإرهاب الفلسطيني'، محاولًا الربط بين المقاومة التي تحصل في المسجد الأقصى المبارك، وممارسات 'داعش' الإرهابية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018