شطاينيتس يشبه بين عباس والدعاية النازية لإبادة اليهود

شطاينيتس يشبه بين عباس والدعاية النازية لإبادة اليهود

اعتبر وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينيتس، أن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، يحرض ضد إسرائيل وأن "تحريضه" يشبه الدعاية النازية لإبادة اليهود.

وزعم شطاينيتس، خلال لقاء مع صحفيين على هامش مؤتمر الجالية الإسرائيلية – الأميركية في واشنطن، أمس الأحد، أن الرئيس الفلسطيني هو "المحرض رقم واحد في العالم للدعاية المعادية للسامية والدعوة للقضاء على دولة إسرائيل".

وزعم شطاينيتس أيضا أن "ثمة شبه كبير بين تحريض أبو مازن ضد دولة إسرائيل وبين تحريض النازيين على إبادة الشعب اليهودي".

وتابع أن "الدماء التي سُفكت خلال موجة الإرهاب الحالية تلطخ أيدي عباس"، وأن "هذا سؤال جيد ما إذا كان يجب أن يبقى (عباس) في منصبه وإلى متى ينبغي تحمل تحريضه".

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن شطاينيتس ألمح إلى توتر بين حكومة إسرائيل والإدارة الأميركية حول المسؤولية عن موجة التوتر الحالية في القدس المحتلة والخطوات التي ينبغي اتخاذها، وقال إنه يأمل بأن "يستوعبوا هنا شخصية أبو مازن الحقيقية".

رغم ذلك، قال شطاينيتس إن إسرائيل ليست معنية بحل السلطة الفلسطينية وأنه "عندما يتوقف التحريض ستكون إسرائيل مستعدة للعمل من أجل تحسين جودة الحياة في المناطق (المحتلة)".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018