يعلون يحرض على التجمع ويدعو لإخراجه عن القانون

يعلون يحرض على التجمع ويدعو لإخراجه عن القانون

دعا وزير الأمن الإسرائيلي، موشيه يعلون، اليوم الخميس، إلى إخراج حزب التجمع الوطني الديمقراطي خارج القانون، وهدد بالإقدام على خطوة كهذه في حال استمر الحزب بنشاطه السياسي الحالي.

ويأتي تهديد يعلون بإخراج التجمع خارج القانون وحظر نشاطه السياسي، بعد التحريض الذي يمارسه رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، من على منصة الكنيست وذكر نواب التجمع بالاسم، جمال زحالقة وحنين زعبي وباسل غطاس، وذلك في إطار نشاطهم الاحتجاجي على الاعتداءات الإسرائيلية ضد الحرم القدسي.

وقال يعلون لإذاعة الجيش الإسرائيلي، اليوم، إنه 'واضح أن الحركة الإسلامية هي حركة سيئة. وأعتقد أنه حزب التجمع هو حزب سيء وهو أيضا يجب إخراجه خارج القانون. وكانت لجنة الانتخابات المركزية قد قررت ذلك في حينه، لكن المحكمة العليا منعت ذلك في نهاية الأمر'. ويشار إلى أن يعلون يقوم بالتضليل، إذ أن لجنة الانتخابات المركزية شطبت قائمة التجمع وليس لها صلاحية إخراج حزب عن القانون.  

وهدد يعلون أنه 'إذا استمر أداءهم بهذا الشكل فإن التجمع وكذلك الحركة الإسلامية سيتم إخراجهما خارج القانون'.

واستطرد يعلون بلهجة استعلائية، قائلا إنه 'برأيي، لديهم قيادة في الكنيست، وما كنت سأسميهم قيادة، وإنما هم سياسيون يعملون من أجل التقوقع وليس من أجل شيء آخر'.

واعتبر يعلون أن 'الحركة الإسلامية آخذة بالتقلص في السنوات الأخيرة. كانوا ينظمون مهرجانات الأقصى ويحضرها سبعون ألفا واليوم يحضرها عشرة آلاف، ولذلك ينبغي التضييق عليها'.

وعقب النائب د. باسل غطاس على تصريحات يعلون بالقول إن “تحريضه ينضم لموجة التحريض التي يقوم بها نتنياهو وحكومته لنزع الشرعية عن القيادات السياسية العربية، وتحميلها مسؤولية التصعيد الحاصل وقيام الشعب الفلسطيني بمقاومة الاحتلال وصد الاعتداءات على الأقصى. شعبنا قادر على حماية حركته الوطنية وتهديدات يعالون لن تؤثر على التجمع وعلى عمله السياسي واتساع انتشاره بين الجماهير”.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018