يوم غضب وحالة تأهب قصوى

يوم غضب وحالة تأهب قصوى

تحافظ شرطة الاحتلال على حالة تأهب قصوى، اليوم الجمعة، مع الإعلان عن يوم غضب.

وبحسب شرطة الاحتلال فإن الشرطة ستستمر في حالة التأهب الخاصة التي أعلن عنها منذ مطلع الشهر الجاري، بعد إعلان حركتي حماس والجهاد الإسلامي عن يوم غضب، اليوم الجمعة.

وبموجب حالة التأهب هذه، فإن أفراد الشرطة يعملون 12 ساعة يوميا، ويتنشر الآلاف من عناصر الشرطة في المحاور الرئيسية، وخاصة في القدس المحتلة، والمدن المختلطة.

ونقل عن رئيس دائرة العمليات في الشرطة، المفتش أهرون اكسول، قوله إن 'الشرطة مستعدة في حالة تأهب عالية لكل السيناريوهات، بما فيها تنفيذ عمليات وإخلال بالنظام'.

وأشار إلى أنه لا يوجد أية معلومات عينية، ولكن الشرطة تجري عملية تقييم للوضع، وتستعد لكافة الاحتمالات.

وادعت تقارير إسرائيلية أن 'نطاق يوم الغضب غير واضح، بسبب عدم تشييع جثامين شهداء اليوم'.

كما جاء أن جيش الاحتلال يحافظ على حالة تأهب قصوى في الضفة الغربية وعلى الحدود مع قطاع غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018