بنتسي ساو يستقيل من قيادة الشرطة الإسرائيلية

بنتسي ساو يستقيل من قيادة الشرطة الإسرائيلية
بنتسي ساو (تصوير: يديعوت أحرونوت)

أعلن القائم بأعمال المفتش العام الشرطة الإسرائيلية، بنتسي ساو، أحد المسؤولين عن قتل شهداء أكتوبر 2000، عن استقالته من منصبه مع بداية العام القادم، وأن سبب بقائه حتى نهاية العام الحالي هو مرافقة المفتش العام القادم لفترة انتقالية مدتها شهر واحد.

وقدم ساو استقالته منذ الشهر الماضي لوزير الأمن الداخلي غلعاد إردان، الذي شكره على خدمته وقيادته للشرطة طوال الأشهر الماضية وقال إنه 'قاد الشرطة بحكمة وشجاعة في مواجهة موجة الإرهاب الفلسطينية طوال الأشهر الماضية'.

ويعتبر ساو أحد المسؤولين عن القتل في انتفاضة القدس والأقصى عام 2000، وأعلنت لجنة أور، التي كلفت بالتحقيق في ملف استشهاد 13 شابًا الذين سقطوا في الداخل الفلسطيني حينها، أنه أحد المسؤولين المباشرين عن قتل الشهداء، بعد أن قاد عمليّات الشرطة في منطقة وادي عارة وأشرف على جرائم القنّاصة في أكتوبر 2000.

ولقي تعيين ساو كقائم بأعمال المفتش العام للشرطة في صيف العام الحالي، معارضة شديدة من مؤسسات ومنظمات محلية ودولية، منها لجنة ذوي الشهداء ومنظمة العفو الدولية (أمنستي)، بسبب دور ساو الإجرامي في الانتفاضة، بسبب مسؤوليته المباشرة عن قتل الشهداء وقمع المظاهرات والاحتجاجات واستخدام العنف المفرط اتجاه المدنيين العزل.

وكان من المفترض أن يتم تثبيت ساو كمفتش عام للشرطة الإسرائيلية، بعد فترة من تعيينه كقائم بأعمال المفتش العام، لكن تم الإعلان لاحقُا عن روني الشيخ كمفتش عام للشرطة الإسرائيلية، ربما بسبب الضغوط من المنظمات والمؤسسات الدولية، أو لاعتبارات أخرى يديرها السياسيون الإسرائيليون وأجهزة الأمن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018