"إسرائيل تعمل على نقل غاز الأمونيا من حيفا"

"إسرائيل تعمل على نقل غاز الأمونيا من حيفا"

ردا على تهديدات الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله،  التي أطلقها يوم أمس الثلاثاء، بضرب حاويات غاز الأمونيا في خليج حيفا في الحرب القادمة، قال وزير الصحة الإسرائيلي، يعكوف ليتسمان، صباح اليوم الأربعاء،  إنه يجري العمل منذ شهور على نقل حاويات غاز الأمونيا.

جاءت أقوال ليتسمان في جلسة لجنة الصحة التابعة للكنيست والتي عقدت صباح اليوم.

وكان نصر الله، وفي 'الذكرى السنوية للقادة الشهداء'، عماد مغنية وعباس موسوي وراغب حرب، قد قال إنه 'يوجد لدى حزب الله قنبلة نووية'، في إشارة إلى 'وجود 15 طنا من غاز الأمونيا في حيفا، حيث أن كل صاروخ قد يحولها إلى قنبلة نووية تؤدي إلى مقتل عشرات الآلاف'.

وقالت المديرة العامة لجمعية 'تسلول'، مايغ جايكوبس، إن 'نصر الله على حق، فنحن نحذر من ذلك منذ سنوات'.

وأضافت أن صاروخا قد يؤدي إلى مقتل عشرات الآلاف وإصابة مئات الآلاف إذا أصاب حاويات الغاز.

وأشارت إلى أنه قد تقرر في السابق أن احتمال حصول ذلك صغير جدا من الناحية الإحصائية، ولكن بعد تصريح نصر الله بأنه حاول ضرب حاويات الغاز في الحرب الأخيرة ( عام 2006) ولم يتمكن، اتخذ قرار بنقل المصنع إلى اجنوب، ولكن ذلك لم ينفذ.

من جهته قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوط، إنه يوجد لدى الله القدرات  العسكرية الأهم حول إسرائيل، مضيفا أن 'حزب الله بنى قدراته الصاروخية في داخل القرى على إطلاق صواريخ باتجاه المركز منذ فتر طويلة'.

وأضاف أن الجيش الإسرائيلي  يواجه أربع تهديدات مركزية اليوم، وهي 'الجيوش التقليدية للمرة الأولى منذ العام 1973، والإيرانيون، والمنظمات الإرهابية، وتهديدات الحرب الإلكترونية (سايبر)'.

وفي لقائه اليوم مع طلاب ثاونيين في 'بات يام'، قال آيزنكوط إن 'التنسيق الأمني مع 40 ألفا من عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة يؤدي إلى تحقيق الهدوء، وسوف يستمر'.

اقرأ أيضًا | نصر الله: استهداف الغاز في حيفا يعادل قنبلة نووية

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"