هليفي: أنا قلق من تفكك المجتمع الإسرائيلي أكثر من العمليات

هليفي: أنا قلق من تفكك المجتمع الإسرائيلي أكثر من العمليات
رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة الإسرائيليّة - هرتسي هليفي

صرّح رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة الإسرائيليّة، هرتسي هليفي، في ندوة بيتيّة عقدت مساء الثّلاثاء، عن مدى قلقه من تفكّك المجتمع الإسرائيليّ، أكثر من قلقه من تهديد العمليّات الفلسطينيّة، على حدّ قوله.

وألقى هليفي محاضرته أمام مجموعة من الإسرائيليّين في ندوة بيتيّة في مدينة 'هود هشارون'.

واستهلّ هليفي محاضرته، موضحًا أنّه لن يتطرّق للحديث عن الاستخبارات الإسرائيليّة، بل عن القيم المجتمعيّة داخل إسرائيل: 'أنا أنتمي إلى مجتمع من المجنّدين في الجيش الإسرائيليّ'.

وأضاف: 'قلت أنّني لن أتحدّث عن الاستخبارات، إلّا أنّه يمكنني القول ما هي أكثر الأمور التي يجب أن تثير قلقنا داخل دولة إسرائيل'.

وعن جوهر التّهديد قال رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة: 'يمكننا أن نكون قلقين اليوم من وقوع العديد من العمليّات الفلسطينيّة، والتي كان بعضها صعبًا. عمليًّا، هذا يدعو القلق إلى أبعد الحدود'.

وأوضح هليفي: 'إلّا أنّنا مررنا هنا بفترات غاية في الصّعوبة، وعلى ما يبدو فإنّ الأمر لن ينتهي، وعلى ما يبدو سنستطيع مواجهة الأمور بشكل جيّد، حتّى في المستقبل، وستكون هناك المزيد من العمليّات الصّعبة'.

واستدرك هليفي بشأن القلق الإسرائيليّ: 'أنا قلق جدًا بشأن ترابطنا كوحدة مجتمعيّة واحدة. ما هو مدى ترابطنا اليوم، وأي ترابط سيكون لنا بعد عقد من الزّمان'.

وتأتي أقوال هليفي هذه في إشارة منه لقيم الدّيمقراطيّة والحقوق الإنسانيّة الآخذة بالتّآكل داخل المجتمع والمؤسّسات الإسرائيليّة، على اختلاف أنواعها وشرائحها.

اقرأ/ي أيضًا | الجيش الإسرائيلي لا يرى حلا عسكريا للهبة الفلسطينية

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية