غالبية غير راضية من أداء نتنياهو ولا تدعم ترشيحه

غالبية غير راضية من أداء نتنياهو ولا تدعم ترشيحه

بيّن استطلاع للرأي، أجري مطلع الأسبوع الجاري، أن هناك غالبية إسرائيلية غير راضية عن أداء رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ورئيس المعارضة و'المعسكر الصهيوني' يتسحاك هرتسوغ. كما بيّن الاستطلاع أن هناك غالبية لا تؤيد ترشيح نتنياهو لنفسه مرة أخر لرئاسة الحكومة.

وقد أجرى الاستطلاع من قبل معهد 'ديالوغ' لصحيفة 'هآرتس'، بإشراف البروفيسور كميل فوكس من جامعة تل أبيب. وشمل عينة مؤلفة من 504 أشخاص، بنسبة خطأ وصلت إلى 4.4%.

وأظهر الاستطلاع أن 43% من المستطلعين راضين عن أداء نتنياهو، مقابل 48% قالوا إنهم غير راضين. وفي استطلاع مماثل أجري في أيار/ مايو من العام 2015 كانت نسبة الرضا عن الأداء تصل إلى 46%، وهي نفس نسبة الذين قالوا إنهم غير راضين.

وعن أداء وزير الأمن، موشي يعالون، قال 58% إنهم راضون، مقابل 30% قالوا إنهم غير راضين. كما قال 50% إنهم راضون عن أداء وزير المالية موشي كحلون مقابل 34% قالوا إنهم غير راضين.

وقال 60% إنهم راضون عن أداء رئيس الكنيست يولي إدلشطاين، مقابل عدم رضا 18%.

وعن أداء رئيس المعارضة يتسحاك هرتسوغ قال 34% إنهم راضون، في حين قال 45% إنهم غير راضين، علما أنه في استطلاع مماثل أجرى في أيار/مايو من العام الماضي قال 41% إنهم راضون من أدائه، في حين قال 37% إنهم غير راضين.

أما بالنسبة للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، فقد قال 64% إنهم راضون من أدائه، مقابل عدم رضا 19%.

وقال 38% إنهم راضون عن أداء رئيسة المحكمة العليا مريام ناؤور، مقابل 21% أجابوا بالنفي.

وعن أداء المستشار القضائي السابق للحكومة يهودا فاينشطاين، تراجعت نسبة الراضين من أدائه مقارنة باستطلاع العام الماضي من 36% إلى 30%، وارتفعت نسبة غير الراضين من 28% إلى 30%.

وعن أداء المفتش العام للشرطة روني ألشيخ، قال 47% إنهم راضون، مقابل 19%.

أما بالنسبة لأداء رئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت، فقد قال 68% إنهم راضون، في حين أجاب 10% بالنفي.

وتضمن الاستطلاع أسئلة أخرى تم توجيهها للمستطلعين، حيث سئلوا عما إذا تحسنت أوضاعهم خلال السنة الأخيرة، فقال 10% إن أوضاعهم تحسنت، مقابل 22% قالوا إنها ساءت، في حين قال 68% إنه لم يحصل أي تغيير.

وردا على سؤال حول ما إذا كان يجب على نتنياهو أن يرشح نفسه لرئاسة الحكومة مرة أخرى، أجاب بالنفي 51%، مقابل 36% أجابوا بالإيجاب، في حين أجاب 12% بـ'لا أعرف'.

وردا على سؤال بشأن التفكير بمغادرة البلاد، قال 12% إنهم يفكرون بمغادرة البلاد، مقابل 84% أجابوا بالنفي، وأجاب 3% بـ'لا أعرف'.

اقرأ/ي أيضًا | استطلاع: قائمة جديدة تضم أشكنازي وساعار وكحلون الأقوى

كما سئل المستطلعون عن خطوات وزيرة الثقافة ميري ريغيف حيال مؤسسات الثقافة، فقال 38% إنهم غير راضين، مقابل 35% أجابو بالإيجاب، في حين أجاب 27% بـ'لا أعرف'.