فصل عنصري منذ الولادة

فصل عنصري منذ الولادة

يتّبع قسم كبير من المستشفيات الإسرائيليّة سياسة الفصل بين الأمّهات الوالدات العربيّات واليهوديّات، وذلك بطريقة تكاد تكون منهجيّة من قبل أقسام الولادة.

وكشف تقرير بثّته الإذاعة الإسرائيليّة (ريشيت بيت) أنّ كلًّا من مستشفيات شعري تصيدق، هداسا عين كارم، هداسا هار هتسوفيم، إيخيلوف ومئير تتّبع سياسة الفصل بين العربيّات واليهوديّات في أقسام الولادة، برغم مخالفة هذه الخطوة للقانون.

ونفت إدارات المستشفيات اتّباع أقسام الولادة لسياسة فصل من هذا القبيل، إلّا أنّ محادثات أجريت مع عاملات وموظّفات في أقسام الولادة المختلفة، دلّت بشكل قاطع على وجود مثل هذه السّياسة العنصريّة، إذ صادقت موظّفات أقسام الولادة على اتّباع الفصل منهجيًّا.

وأثار خبر الفصل العنصريّ ردود فعل ساخطة، خصوصًا من المجتمع العربيّ، على مستوى المواطنين والقيادة، فعبّرت النّائبة في البرلمان الإسرائيليّ، عن القائمة المشتركة، عايدة توما-سليمان، عن استئيائها الكبير وغضبها من مثل هذه السّياسات المستفزّة والعنصريّة وغير المقبولة، وأكّدت نيّتها استدعاء جلسة للجنة تعزيز مكانة المرأة في الكنيست، والتي ترأسها، وذلك بهدف طرح هذه القضيّة المقلقة وتباحث سبل معالجتها.

وعّقب مركز مكافحة العنصريّة على الفصل 'سياسة وزارة الصّحّة حيال هذا الفصل واضحة، إلّا أنّ مسؤوليّة تطبيقها ملقاة عليها أيضًا'.

وحصد الخبر على الشّبكة ردود أفعال متباينة، طغى على كثير منها تفوّهات وتصريحات عنصريّة، تغذّي سياسات الإقصاء والتّهميش.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018