خطّة إردان: 10 مراكز شرطة و2600 شرطي بالبلدات العربية

خطّة إردان: 10 مراكز شرطة و2600 شرطي بالبلدات العربية

أقرت الحكومة الإسرائيلية، في جلستها الأسبوعيّة، اليوم الأحد، بالإجماع، خطة وزير الأمن الداخلي، غلعاد أردان، بزعم 'تطبيق وتعزيز الأمن الشخصي' في المدن والقرى العربية بالبلاد وفي القدس المحتلة.

وتشمل الخطّة الجديدة إقامة عشرة مراكز شرطة في مختلف القرى والمدن العربيّة بالإضافة إلى تعزيز 10 مراكز قائمة، تعزيز الوحدات الميدانيّة وتجنيد قرابة 2600 شرطي، خلال السنوات الخمس المقبلة، في خطّة من المتوقّع أن تبلغ تكلفتها ملياري شاقل.

وستعيد شرطة الاحتلال في القدس نشر قواتها في الأحياء العربيّة، بزعم تطبيق القانون في كل أرجاء المدينة.

وكشفت صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، في وقت سابق، عن أسماء 9 بلدات تخطط الشرطة لإقامة مراكز فيها: سخنين، إكسال، المغار، كفر كنا، طمرة، مجد الكروم، جسر الزرقاء، باقة الغربية، ومركز شرطة في عكا لخدمة القرى المجاورة لها.

كذلك ستعمل الشرطة على زيادة عدد أفرادها في مراكز قائمة اليوم في كل من: الناصرة، شفاعمرو، ميسغاف، كرميئيل، ميغدال هعيمق (المجيدل)، أم الفحم، الطيبة، الطيرة، كفر قاسم.

ويشار إلى وجود معارضة لإقامة مراكز شرطة في البلدات العربية، مثلما أعلنت بلدية سخنين مؤخرا، على سبيل المثال.

اقرأ/ي أيضًا | مراكز جديدة للشرطة في 10 بلدات عربية

لكن الأمر اللافت أكثر من أي شيء آخر، هو أن البلدات العربية التي توجد فيها مراكز شرطة، كتلك المذكورة أعلاه، نسبة الجريمة فيها أعلى من البلدات العربية التي لا توجد فيها مراكز شرطة، الأمر الذي يطرح علامة استفهام كبيرة على دوافع الشرطة بفتح مراكز جديدة.

 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص