الشرطة تتجه لإغلاق ملف التحقيق مع هرتسوغ

الشرطة تتجه لإغلاق ملف التحقيق مع هرتسوغ
(أ.ف.ب)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية، مساء أمس الأحد، أنها تتجه لإغلاق ملف التحقيق مع زعيم 'المعسكر الصهيوني'، يتسحاك هرتسوغ، بشبهة تلقي تبرعات غير قانونية، بعد أسبوع على نشر ما أسمته وسائل الإعلام الإسرائيلية 'فضيحة هرتسوغ'.

وحققت الشرطة الإسرائيلية خلال الأسبوع مع هرتسوغ، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس المعارضة، بشبهة تلقيه تبرعات غير قانونية من إحدى الجمعيات وعدم التبليغ عنها، خلال حملته الانتخابية لرئاسة حزب العمل عام 2013، والتي فاز فيها على منافسته، رئيسة الحزب السابقة، شيلي يحيموفيتش. 

وقالت الشرطة إنها، وبعد أسبوع من التحقيقات، تعتقد أنها لم تجد أدلة كافية تثبت تورط هرتسوغ أو تسمح بتقديم لائحة اتهام ضده، وذكرت أنها أنهت مرحلة الاستماع إلى الشهادات من مصادر مختلفة وجمع الأدلة المتعلقة بالقضية. 

وفي غضون أسابيع قليلة، سيقرر المستشار القضائي للحكومة والنيابة العامة، بعد اطلاعهم على ملف التحقيق، إغلاق ملف التحقيق أو تقديم لائحة اتهام ضد هرتسوغ. 

ويشتبه هرتسوغ بأنه تلقى تمويلًا من منظمة لاستقدام عمال في المجال الصحي، بلغت عشرات آلاف الشواقل، جاءت كتبرع غير قانوني لمقر هرتسوغ. ووفق المعلومات الأولية، فقد عمل طاقم محامين على إخفاء وتشويش الأموال التي حولت.

ويشار إلى أن مقربين من هرتسوغ قد تم التحقيق معهم. أحد المشتبه بهم من مقربيه هو شمعون بطاط، رئيس مقر هرتسوغ سابقًا، والذي أنكر كل صلة بالموضوع.

وتسعى الشرطة الإسرائيلية إلى فحص من مول حملة مقر هرتسوغ في الانتخابات التّمهيدية لعام 2013.

وأنكر هرتسوغ ما ينسب إليه من شبهات، إلا أن الشرطة تشك بمصداقية أقواله، وتشتبه أن رجل أعمال قام بتحويل مبلغ 40 ألف شيكل، بطريقة غير مباشرة، لصالح حملته الانتخابية ضد غريمته في ذلك الحين، شيلي ييحيموفيتش.

اقرأ/ي أيضًا | الشرطة تفتح تحقيقًا رسميًا ضد هرتسوغ

وتشتبه الشرطة أن الأموال دُفعت بشيكات لصالح ناشط في حزب العمل، الذي قام بتحويلها تحت بند يسمى 'خدمات قضائية'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018