ثلث الإسرائيليين: ضم الضفة دون حقوق للفلسطينيين

ثلث الإسرائيليين: ضم الضفة دون حقوق للفلسطينيين
(رويترز)

أيد 32% من الجمهور في إسرائيل ضم الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل من دون منح الفلسطينيين أية حقوق. وجاء ذلك في الاستطلاع الأكاديمي الشهري 'مؤشر السلام' الذي يجريه 'المعهد الإسرائيلي للديمقراطية' وجامعة تل أبيب ونُشر اليوم، الثلاثاء.

ووفقا للاستطلاع، فإن 19% فقط أيدوا ضم الضفة في إطار عملية تشمل منح حقوق متساوية للإسرائيليين والفلسطينيين.

وبعد مرور قرابة 50 عاما على احتلال الضفة والممارسات القمعية الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، قال 23% إنهم لا يعارضون بقاء الوضع على حاله.

وتعني هذه النتائج أن أغلبية الإسرائيليين يعارضون حل الدولتين وإمكانية قيام دولة فلسطينية على جانب إسرائيل.  

رغم ذلك، يعتقد 57.5% أن تطور الأوضاع في الضفة الغربية أساء لوضع إسرائيل السياسي، بينما اعتبر 30.5% عكس ذلك. وقال 44.5% إن التطورات في الضفة حسّنت الوضع الأمني الإسرائيلي بينما رأى 44% أنها أساءت لوضع إسرائيل الأمني.

واعتبر 51.5% من المستطلعين اليهود أن المستوطنات دعمت المصلحة القومية الإسرائيلية، بينما يعتقد 39% عكس ذلك.

وقال 52% من غير المستوطنين والذين ليس لديهم أقرباء فيها، إنهم لم يزوروا المستوطنات خلال السنوات الخمس الأخيرة، بينما يزورها 33% في أحيان متباعدة و13.5% في أحيان متقاربة.

وفي موضوع آخر، عبر 48% عن تأييدهم لموقف عائلات الجنديين القتيلين والمحتجزين في قطاع غزة بأنه تعين على الحكومة شمل هذا الموضوع في اتفاق المصالحة بين إسرائيل وتركيا، بينما رأى 39.5% أن 'مصلحة إسرائيل الإستراتيجية' أهم.

اقرأ/ي أيضًا | "الهبة لم تنته بعد"

وقال 44% أن الاتفاق بين إسرائيل وتركيا هو لمصلحة الدولتين، بينما اعتبر 34% أن تركيا ربحت أكثر من إسرائيل في هذا الاتفاق، وقال 12% أن إسرائيل ربحت أكثر.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018