محامي الجندي القاتل لشاهد: بإمكانك المساعدة بتصفية الضابط؟

محامي الجندي القاتل لشاهد: بإمكانك المساعدة بتصفية الضابط؟
(أ.ب.)

عرضت النيابة العسكرية على "مُركز الأمن" في البؤرة الاستيطانية في مدينة الخليل المحتلة، يوني بلاخبرد، أثناء شهادته أمام المحكمة العسكرية في يافا اليوم، الأربعاء، رسالة نصية بعثها إلى هاتفه النقال أحد محامي الجندي القاتل، إليئور أزاريا، وسأله فيها "هل بإمكانك المساعدة في تصفية قائد اللواء؟"، في إشارة إلى قائد لواء الخليل في الجيش الإسرائيلي، العميد ياريف بن عزرا، الذي شهد ضد أزاريا.

 وسأل المدعي بلايخبرد عن رده على هذه الرسالة، فأجاب أنه "توجد هنا محكمة وبالنسبة له بإمكاني أن أساعده في أن ينجح".  

وقال بلايخبرد إنه "لم أكن أرغب بأن أشهد" وأنه أدلى بإفادته "من أجل التخلص من إلحاح المحامي".

واستأنفت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في يافا اليوم، الأربعاء، النظر في قضية الجندي القاتل، الذي أعدم في آذار/مارس الماضي الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف بعد أن كان مصابا بجروح خطيرة وممدا على الأرض. وبرز خلال جلسة المحكمة اليوم تناقض بين إفادات بلايخبرد.

وقال بلايخبرد خلال جلسة اليوم إنه 'لاحظت حركة المخرب بالمعطف الأسود. وصححت تقرير بأنه يوجد مخرب واحد حي، وعندها حدث إطلاق النار. وأبلغت عنه كإطلاق نار سليم'.

لكن القائد السابق للواء الخليل في جيش الاحتلال الإسرائيلي، العميد ياريف بن عزرا، قال في إفادته أمام المحكمة العسكرية نفسها إن بلايخبرد أبلغه لدى حضوره إلى موقع جريمة إعدام الشريف بأنه 'حدث هنا إطلاق نار غير عادي'.

وألمحت وسائل إعلام إسرائيلية إلى بلايخبرد غيّر روايته بسبب الدعم الواسع للجندي القاتل بين المستوطنين في الخليل.  

وفي رده على التناقض بين إفادتيه، قال بلايخبرد إنه 'لا اريد تفسير قائد اللواء'. وأضاف أن 'الفوضى كانت عارمة في المكان. وكان هذا وضعا لم نعتد عليه'، وأن 'الأداء كان صحيحا. وبالنسبة لنا، انتهى أي تخوف من انفجار عبوة'.

وزعم بلايخبرد أن الشريط المصور الذي يوثق عملية إعدام الشريف على أيدي أزاريا 'مفبرك' وأن 'غايته التشهير والتحقير'.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"