بدء عملية تقصي حقائق جديدة ضد نتنياهو وزوجته

بدء عملية تقصي حقائق جديدة ضد نتنياهو وزوجته

بدأ مراقب الدولة الإسرائيلي، يوسيف شابيرا، عملية تقصي حقائق جديدة ضد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وزوجته سارة نتنياهو، ومكتب رئيس الحكومة، وذلك في أعقاب شكاوى رئيسة السلطة للنهوض بمكانة المرأة في المكتب سابقا، فيرد سويد.

وفي مقابلة لبرنامج 'عوفداه'، تم بثها الأسبوع الماضي، قالت سويد إن مقربات من سارة نتنياهو طلبن منها دفع المنظمات النسوية إلى صراع مع المسؤول عن مسكن نتنياهو السابق، ماني نفتالي، الذي اتهم بالملاحقة الجنسية لعاملة كانت تعمل في مسكن رئيس الحكومة.

يشار إلى أن ملف التحقيق بشأن نفتالي قد تم إغلاقه في الشرطة.

وبحسب سويد، فإن 'خدماتها الجيدة' مطلوبة كرد للجميل الذي صنع معها من خلال تمديد عقد العمل في منصبها في مكتب رئيس الحكومة، في حينه.

وقالت في المقابلة المشار إليها إن سارة نتنياهو هي التي بشرتها بتمديد عقد العمل في مكتب رئيس الحكومة.

وفي أعقاب بث المقابلة، توجهت حركة 'أومتس'، بواسطة المحامي يوفال يوعز، إلى مراقب الدولة، وطلبت منه تقصي الحقائق بهذا الشأن.

وقال مستشار مراقب الدولة للمهمات الخاصة، عميحاي شاي، إن مكتب مراقب الدولة يجري في هذه الأيام عملية فحص بهذه القضية المتصلة بسويد.

اقرأ/ي أيضًا | تحقيق: زوجة نتنياهو تتدخل بمكتب رئيس الحكومة

وأكدت القناة التلفزيونية الإسرائيلية الثانية، مساء اليوم الثلاثاء، للمرة الأولى، أن مراقب الدولة بدأ عملية تقصي الحقائق الجديدة.