عضو كنيست: علاقة وزير لبناني ببناء سفن عسكرية لإسرائيل

عضو كنيست: علاقة وزير لبناني ببناء سفن عسكرية لإسرائيل

اعتبر عضو الكنيست أريئيل مرغليت، من كتلة 'المعسكر الصهيوني'، أن الشركة الألمانية التي تبني سفنا حربية لإسرائيل، من طراز 'ساعر 6'، مملوكة لوزير الدفاع اللبناني، سمير مقبل، وعائلته، وأن للوزير اللبناني علاقات وثيقة مع إيران وحزب الله.

وزير الدفاع اللبناني مقبل (أ.ف.ب.)

وذكرت القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي مساء اليوم، الأربعاء، أن أقوال مرغليت جاءت في رسالة وجهها إلى المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، و'حذر' فيها من أن صفقة بناء السفن الحربية لصالح سلاح البحرية الإسرائيلي أبرمت مع جهات مقربة من إيران وحزب الله.

وأضاف مرغليت في رسالته أنه التقى خلال زيارة إلى أوروبا مع 'مصادر رفيعة' كشفت أمامه معلومات حول المالكين الحقيقيين للشركة التي تبني السفن الحربية المذكورة، وأن 'ثلاثة مسؤولين في جهاز الأمن الإسرائيلي مارسوا ضغوطا من أجل تغيير اسم الشركة التي تصنع السفن الإستراتيجية'.

وتابع مرغليت أن المسؤولين الإسرائيليين طالبوا بتغيير اسم الشركة التي تصنع هذه السفن من Abu Dhabi Mar إلى 'German Naval Yards Kiel' وذلك 'في محاولة لإخفاء الهوية الحقيقية لأصحاب الشركة الموجودة تحت سيطرة الأخوين ورجلي الأعمال اللبنانيين اسكندر وأكرم صفا، المقيمان في أبو ظبي'.

وكتب مرغليت أنه 'بحسب معلومات وصلت إلى مكتبي ومن خلال معاينة معطيات الشركة، تبين أن 94.05% على الأقل من أسهم الشركة هي بملكية شركة 'Privinvest'. وبين الذين يملكون السيطرة عليها عائلة وزير الدفاع اللبناني ونائب رئيس الحكومة اللبنانية، سمير مقبل، الذي يقيم علاقات عمل وارتباطات مع أكثر الجهات المعادية لإسرائيل مثل حزب الله وإيران'.

واعتبر مرغليت أن 'حقيقة أن أحد مالكي الشركة التي تبني سفنا لإسرائيل هو وزير دفاع دولة معرّفة بأنها دولة عدو، ويتعاون بحسب ما ينشر مع حزب الله وإيران يضيء ضوءا أحمر أمني'.

وختم مرغليت رسالته بأن 'ارتباطا كهذا في واحدة من أهم الصفقات الأمنية لإسرائيل، تنفذ في ظروف إشكالية، ويخيم عليها ظلا ثقيلا. لا يعقل أن شركة بملكية عائلة وزير الدفاع اللبناني تبني السفن التي يفترض أن تدافع عنا من التهديد الصاروخي من جانب حزب الله وجهات معادية أخرى'.

يشار إلى أن معظم المعلومات التي يوردها مرغليت ليست جديدة، إذ تم نشرها في الإعلام إسرائيلي في الأسابيع الأخيرة، لكن التقارير حول هذه القضية حينذاك لم تذكر أن اسكندر صفا، شريك أبو ظبي في حوض بناء السفن، هو أيضا شقيق صهر وزير الدفاع اللبناني مقبل.