إسرائيل ترفض إعادة جثامين شهداء حماس

إسرائيل ترفض إعادة جثامين شهداء حماس

قرر المجلس الوزاري لشؤون السياسة والأمن (الكابينيت)، في جلسته مساء اليوم الأحد، عدم إعادة جثامين الشهداء منفذي العمليات التابعين لحركة حماس، ودفنهم في مقابر الأرقام.

وبحث الكابينيت في جلسته وسائل وطرقًا جديدة لمحاولة استرجاع جثث الجنود الإسرائيليين المفقودين والمواطنين الموجودين لدى حركة حماس في قطاع غزة، وصوت الأعضاء بالإجماع على خطة عمل من أجل الوصول لحل ينهي قضية جثث الجنود والمواطنين الإسرائيليين.

ومن المرجح أت تحاول إسرائيل الضغط على حركة حماس لعقد صفقة مقايضة تشمل جثامين الشهداء منفذي العمليات التي تحتجزها في ثلاجاتها، مقابل جثث الجنود الإسرائيليين ومواطنين إسرائيليين لدى حركة حماس في قطاع غزة.

وتدعي الحكومة الإسرائيلية أن الجنازات التي تعقد لتشييع جثامين الشهداء منفذي العمليات تتحول لمسيرات ومظاهرات حاشدة 'تدعو للعنف وتحرض ضد إسرائيل'، وأنها بيئة خصبة لخروج منفذين عمليات آخرين.

وأعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في مطلع نيسان/ أبريل الماضي، لأول مرة، عن وجود 'أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها'، دون أن تكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياءً أم أمواتا.

وبثت كتائب القسام يوم أمس فيديو بمناسبة ذكرى ميلاد الجندي الإسرائيلي الأسير لديها، شاؤول آرون، استباقًا لاجتماع الكابينيت الذي أعلن عنه سابقًا.

 ووردت في ختام مقطع الفيديو الأول عبارة: 'عام جديد والجندي شاؤول بعيدا عن أهله' باللغتين العربية والعبرية. كما ختم الفيديو الثاني بعبارة 'القرار بيد الحكومة' في إشارة إلى الحكومة الإسرائيلية.