نتنياهو وموزيس تاجرا بالصحافيين

نتنياهو وموزيس تاجرا بالصحافيين

كشفت القناة الثانية الإسرائيلية مساء اليوم السبت، المزيد من مضمون التسجيلات الصوتية التي جمعت رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو ومالك صحيفة 'يديعوت أحرونوت'، أرنون موزيس والمعروفة بـ'القضية 2000'.

وسلط الكشف الجديد الضوء على ما تم وصفه بـ'المتاجرة' بالصحافيين وإسكاتهم، وذلك في إطار المباحثات التي جمعتهما من أجل تشريع قانون للحد من اتساع وانتشار صحيفة 'يسرائيل هيوم' المنافسة لصحيفة 'يديعوت أحرونوت' الذي التزم مالكها موزيس بتغيير الخط التحريري للصحيفة الناقد والمعادي لرئيس الحكومة، ومع التغيير سيكون مهادنا وداعما لنتنياهو ما يضمن بقائه بمنصبه لأطول فترة ممكنة.

ويدور الحديث عن التسجيلات التي وردت خلال اللقاءات التي جمعت نتنياهو وموزيس في العام 2014، قبيل مناقشة 'قانون يسرائيل هيوم' والمصادقة عليه لاحقا بالقراءة التمهيدية، حيث كان يهدف إلى منع توزيع الصحيفة مجانا الأمر الذي جعلها الصحيفة الأكثر انتشارا في إسرائيل، وتجاوزت 'يديعوت أحرونوت' في ذلك.

ويأتي الكشف عن مضمون التسجيلات، في الوقت الذي أكدت مصادر مطلعة في الشرطة لوسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه سيتم خلال الأيام القادمة إخضاع نتنياهو وموزيس للتحقيق مرة ثالثة ومواجهتهما بإفادات وشهادات جمعت من شخصيات أخضعت للاستجواب، فيما رجحت الشرطة أنه لا مناص من تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو.

وعلى وقع هذه التطورات، تظاهر الآلاف من الإسرائيليين مساء اليوم السبت، في جادة رابين بتل أبيب، مطالبين رئيس الحكومة نتنياهو، بالتنحي والاستقالة من منصبه عقب شبهات الفساد التي تعصف به، حيث بادر للمظاهرة حزبا المعارضة 'المعسكر الصهيوني'، وحركة 'ميرتس'.

ورفع المتظاهرون الشعارات التي تندد بنتنياهو وسياسة حكومته التي تدمر كل شيء على حد تعبيرهم، ورفعوا لافتات كتب عليها 'الفساد لا يتوقف، فلتتنحى الحكومة'، وأكدوا أن الفساد والعزلة الدولية ضربا الأرقام القياسية، فيما شددوا على أن موجات التحريض والعنصرية تخرج عن نطاق السيطرة.

وفي غضون ذلك، تواصلت الأصوات بالساحة السياسية الإسرائيلية النقادة لنتنياهو والمطالبة بتنحيه عن منصبه، حيث طالب عضو الكنيست عن حزب'يشي عتيد'، عوفر شيلح، المستشار القضائي للحكومة، المحامي افيحاي مندلبليت، بالكشف عن التسجيلات بين نتنياهو وموزيس ورجال أعمال آخرين، ونشر ما وصلت إليه مستجدات التحقيقات حتى الآن.

ونقلت 'هآرتس' عن شيلح قوله:'من الضروري أن نعرف ماذا يحدث، ثقة الناس في الحكومة ووسائل الإعلام في خطر بعد فضيحة موزيس'.

أما عضو الكنيست، مئير كوهين، من حزب 'يش عتيد'، ذكر في حديثه لصحيفة معاريف أن 'أعضاء من حزب الليكود   صرحوا بأنهم يشعرون بأن نهاية نتنياهو اقتربت بعد قضية التسجيلات مع موزيس، وإنهم يعرفون أن هذه هي نهاية الحكومة الحالية'.

 من جانبها، وصفت عضو الكنيست عن حزب 'المعسكر الصهيوني'، ستاف شفرير، نتنياهو بأنه 'رئيس المافيا الأول في إسرائيل، فهو أي نتنياهو متمسك بشهوة السلطة، لكنه لا يستخدم مثل هذه القوة في الحكم لصالح البلاد، لذلك قرر سحق كل من يحاول كبح جماح حكمه'، بحسب ما نقلت عنها صحيفة 'هآرتس'.

وبحسب الكشف في القناة الثانية عن مضمون التسجيلات الصوتية، كانت المكالمات بين نتنياهو وموزيس بكل ما يتعلق بإسكات الصحافيين على النحو التالي:

موزيس: رشح لي أي صحفي ذات آراء يمنية، أنا أطلب ذلك منك منذ فترة طويلة.

نتنياهو: لا يمكنني إيجاد ذلك، حجاي سيجال الذي عينه شلدون محررا لـ'مكور ريشون'.

موزيس: بحاجة لحرفية لإيجاد صحافيين.

نتنياهو: وأنا أتكلم مع سيد، وسيد بهذا المجال.

موزيس: أنت....

نتنياهو: أنت الخبير والسيد بالمجال.

موزيس: 'أحضر أي شخص لكتابة مقالات منذ صباح الغد، هيا أحضر من صباح الغد، بدون أي علاقة لأي أمر، وقبيل تشريع القانون، أحاول أن أظهر لك بوادر حسن النوايا من طرفي، هيا أحضر.

نتنياهو: خذ هذا الرجل، لاعب كرة القدم، أفي رتسون.

موزيس يعرب عن تحفظه.

نتنياهو: ماذا يهمك أنت؟.

موزيس: أنسى ذلك، أريد من يستطيع الحفاظ عليك، بحاجة لشخص بإمكانه كتابة مقالات في منتصف الأسبوع، رشح لـ لاري هارو 2 إلى 3 أسماء ونحن سنتوجه إليهم، لكن يجب الفحص معهم أنهم لن يصرحون علنية بأي شيء بخصوص القانون.

نتنياهو: يوميا، ما اسم تلك السيدة؟.

موزيس: سيما-الصحفية سيما كدمون؟.

نتنياهو: يوميا يوجد من يغضبني، ما اسمه؟، أبرموفيتش.

موزيس: تحدثنا لعامين وقلنا ستتدبران، عليك إيجاد السبيل لذلك، والأمر ليس معقدا. ناحوم.

نتنياهو: ماذا مع أمنون؟.

موزيس: أنا لا أريد الخوض معك بجدال إذا ما كان يعمل لدي، هل يعمل عندي؟، هؤلاء يمكن القول لهم ما العمل؟، إلى أمنون يمكن أن تقول ماذا يفعل؟، هيا، هو يريد أن يعود براك، فهذا ما يريده.

نتنياهو: حسنا، لكن امنون عليه أن يكون متوازنا.

موزيس: لا، لا، بإمكاني أن أخذ المسؤولية على جميع من عندي، لكن؟، سيما، ونحاوم، هذ عملك مسؤوليتك، قلت لك ذلك.

موزيس: ستكون هزة أرضية، إحداث تغيير بالخط التحريري لصحيفة يديعوت أحرونوت، علينا أن نكون أذكياء كيف نعمل ونمهد لذلك.

نتنياهو: نتحدث عن اعتدال، على صحافة معقولة، خفض إلى حد معقول لمستوى العداء إلي من 9.5 إلى 7.5.

موزيس: هذا واضح لي، ما عليك، يجب الاهتمام لتكون رئيسا للحكومة.

نتنياهو: باعتقادي هذا جدير بالاهتمام من أجل مصلحة الدولة

موزيس: قلت لك، أنت المجنون الذي يريد أن يكون رئيسا للحكومة، لذا صحتين ستكون.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية