التصويت على ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" الأحد

التصويت على ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" الأحد

من المتوقع أن يعرض قانون ضم مستوطنة "معاليه أدوميم" للتوصيت عليه في اللجنة الوزارية للتشريع يوم الأحد القادم، أي بعد يومين من تولي الرئيس الأميركي الجديد، دونالد ترامب، مهام منصبه.

وأعلن عضوا الكنيست يوآف كيش، من حزب "الليكود"، و بتسلئيل سموتريتش، من حزب "البيت اليهودي"، يوم أمس الثلاثاء، أنهما ينويان طرح اقتراح القانون في هذا التوقيت بالذات، موعد استبدال الإدارات الأميركية، باعتبار أن الحديث عن "تغيير جوهري في علاقة الولايات المتحدة بسيطرة إسرائيل على أراضي الضفة الغربية".

ونقل عن مصادر مطلعة على عمل اللجنة الوزارية للتشريع تأكيدها أنه من المتوقع طرح اقتراح القانون للتصويت عليه، بيد أنه لم يتضح بعد ما إذا كان الائتلاف الحكومي ينوي دعم الاقتراح.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصدر في "الليكود" قوله إنه "من الصعب تصديق أن نتنياهو سوف يتحدى ترامب باقتراح قانون يحدث تغييرا جوهريا في المنطقة، بعد يومين من توليه مهام منصبه".

وبحسبه فمن الجائز الاعتقاد أن يتم تأجيل الاقتراح، في نهاية المطاف، إلى حين تثبيت العلاقات مع الإدارة الأميركية الجديدة.

ونقل عن أحد وزراء الليكود قوله إن وزراء الحزب لم يجروا بعد أية مشاورات بهذا الشأن، ولم يقرروا بعد منع التصويت أو المصادقة عليه.

إلى ذلك، قال عضو الكنيست كيش إنه "من يعتقد أن إحلال السيادة على معاليه أدوميم هي عقبة أمام السلام، فإننا لا نريد مثل هذا السلام. نحن نستخدم مصطلح إحلال سيادة وليس الضم".

من جهته قال سموتريتش إن ضم "معاليه أدوميم" هو "الهدية التي يستحقها الإسرائيليون مع دخول ترامب إلى البيت الأبيض، ومع تغيير السياسة المطلوبة في الضفة الغربية".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص