نتنياهو يتجاهل دعوات سنغافورة لإطلاق مفاوضات مع الفلسطينيين

نتنياهو يتجاهل دعوات سنغافورة لإطلاق مفاوضات مع الفلسطينيين

تجاهل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الدعوات التي وجهها إليه رئيس الوزراء السنغافوري لي هسينج لونج، طالب من خلالها إسرائيل إلى استئناف المفاوضات المباشرة مع السلطة الفلسطينية، وذلك خلال استقباله، اليوم الإثنين، نتنياهو.

وقال لونج في مؤتمر صحفي مع نتنياهو، الذي يقوم بزيارة لسنغافورة تستمر يومين، :"نؤمن دائما بأن حل الدولتين بين إسرائيل وفلسطين، رغم صعوبة تحقيقه، هو الطريق الوحيد لتحقيق السلام والأمن للشعبين".

وهذه الزيارة هي الأولى لمسؤول إسرائيلي على هذا المستوى للبلاد منذ منتصف ثمانينيات القرن الماضي.

ومن المقرر أن يتم استقبال نتنياهو في قصر الرئاسة ومكتب الرئيس السنغافوري. وذكرت وزارة الشؤون الخارجية في سنغافورة أن نتنياهو سيلتقي أيضا رئيس سنغافورة توني تان كنج يام.

من جانبه، قال نتنياهو خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده مع نظيره السنغافوري: "هذه هي أول مرة لي في سنغافورة وأنا أتبع خطاك. لقد زرتَ إسرائيل لأول مرة وكانت هذه الزيارة تاريخية. وعندما هبطنا هنا تأثرت جدا. مهما سمعتَ عن قصة النجاح السنغافورية فإن مشاهدتها بأم عينيك هي أمر مدهش وهذا يؤكد قوة الناس وقوة الأفكار وقوة القدرة على تحقيق المواهب والامكانيات".

وتابع: "أؤمن أن إسرائيل وسنغافورة هما روحان متآلفتان. نحن دولتان صغيرتان أصبحتا في العديد من المجالات قوتين عظميين عالميتين وأؤمن أن التعاون بيننا في شتى المجالات جعلنا أكثر نجاحا. لدينا صندوق بحث وتطوير مشترك قد مول 150 مشروع لشركات إسرائيلية وسنغافورية تعمل سوية في مجالات مختلفة وأعتقد أن الفرص أمامنا هائلة".

وأضاف: "نحن نعيش في عهد تكنولوجي والمستقبل يعود لمن يبدع. إسرائيل وسنغافورة دولتان مبدعتان ونستطيع معا أن نحقق ازدهارا أكثر وأملا أكبر وحياة أفضل لشعبينا وللمناطق التي نعيش فيها. نحن مثمن التنوع والتعددية في مجتمعينا ولدينا الكثير أن نتعلمه من بعضنا البعض".

وخلص للقول: "نريد أن نتعلم منكم في هذا المجال وفي مجالات كثيرة أخرى. وينبغي أن اقول إن العلاقات بيننا مثمرة وهامة جدا وهي تساهم في تعزيز أمن وازدهار شعبينا في المستقبل، وأتطلع إلى زيارات مستقبلية أخرى لك وللرئيس وبالطبع المواطنون الإسرائيليون سيزورون سنغافورة. نحن معجبون بكم ونثمن العلاقات بيننا".

تجدر الإشارة إلى أن هناك علاقات ثنائية قوية بين الجانبين خاصة في مجال التنمية الاقتصادية والتعاون العسكري والتجارة.

وكانت إسرائيل ساعدت سنغافورة في تطوير جيشها بعد استقلالها عام 1965.

وبعد زيارته لسنغافورة، سيتوجه نتنياهو لأستراليا، وذلك وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الأسترالي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018