حيفا: وزارة حماية البيئة تنوي تفريغ خزان الأمونيا

حيفا: وزارة حماية البيئة تنوي تفريغ خزان الأمونيا

أعلنت الوزارة لحماية البيئة، صباح اليوم الأربعاء، أنها تنوي العمل على تفريغ خزان الأمونيا في حيفا حتى مطلع حزيران/يونيو القادم.

وأعلنت الوزارة أنها لن تجدد الترخيص للخزان، والذي ينتهي في الأول من آذار/مارس. ومع ذلك فهي على استعداد للسماح بتفريغ شحنة أخرى من الأمونيا في الشهور الثلاثة التالية، إذا اقتضت الضرورة ذلك.

وادعت الوزارة أن التمديد يأتي بهدف توفير الفرصة لإيجاد بدائل للتزود بالأمونيا دون المس بصناعة الأمونيا، وبموجب وجهة نظر المجلس للأمن القومي، والفحوصات المهنية التي أجرتها وزارة الاقتصاد.

وبحسب وزارة حماية البيئة فإنه تم اتخاذ القرار بعد أن لم تتمكن شركة 'حيفا كيميكاليم' من إثبات كيف ستحمي السكان من المخاطر الناجمة عن ملء الخزان.

يذكر أن خبيرا دوليا في الكيمياء، يدعى البروفيسور إيهود كينان، كان قد أفاد في وجهة نظر نشرت في كانون الثاني/ يناير أن أي مس بالسفينة التي تحمل الأمونيا إلى إسرائيل سيؤدي إلى وفاة عشرات الآلاف. وحذر الخبير من أن خزان الأمونيا قد يتفكك في كل لحظة.

وبحسب وزير حماية البيئة، زئيف إلكين، فإنه ليس بالضرورة أن يكون خزان الأمونيا في خليج حيفا.  وبحسبه فإن شركة 'حيفا كيميكاليم' لم تترك للوزارة مجالا سوى اتخاذ قرار بعدم تجديد الترخيص لاستخدام الخزان.

ونقل عن نائب الوزير، يارون مزوز، قوله إنه لا مكان لخزان في خليج حيفا يعرض حياة السكان للخطر.

وفي حين رحبت بلدية حيفا بالقرار، قالت 'حيفا كيميكاليم' إنها ستدرس القرار وتتصرف بحسب القانون.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018