يعالون: الوزاري المصغر خلال الحرب كان الأسوأ

يعالون: الوزاري المصغر خلال الحرب كان الأسوأ

قال وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشي يعالون، في تعقيبه على تقرير مراقب الدولة، يوسيف شابيرا، اليوم الثلاثاء، إن أداء المجلس الوزاري المصغر كان سيئا وعديم المسؤولية.

ووصف يعالون التقرير بأنه سياسي، وأن أداءه هو كوزير أمن، إلى جانب رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ورئيس أركان الجيش في حينه، بيني غانتس، 'منع كارثة'، على حد تعبيره.

وقال أيضا إن 'التقرير يفحص جوانب جزئية من معركة مركبة، ويتجاهل اعتبارات واسعة، لكونه أسير سياسيين ذوي مصالح غذوا مكتب المراقب بمعلومات هادفة، ولوثوا عملية الفحص'.

وبحسب يعالون فإن المجلس الوزاري المصغر خلال الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة كان 'أسوأ مجلس يعرفه'، وأنه 'عديم المسؤولية'، وذلك استناد إلى مشاركته في المجالس الوزارية المصغرة منذ العام 1995.

كما وصف المجلس الوزاري بأنه 'سطحي وسياسي وشعبوي، ومجلس تسريبات، ومجلس حديث بوجهين في الداخل وفي العلن'، وأنه بدون رئيس الحكومة ورئيس الأركان وهو نفسه لانتهت الحرب بـ'كارثة'.

ووصف يعالون المجلس الوزاري أيضا بأنه 'بستان أطفال'، وقال إنه 'ربما كان يجب إيجاد حل لبستان الأطفال الذي نشأ في المجلس الوزاري المصغر'.

وتابع أنهم 'لم يستطيعوا جرنا إلى حملة السور الواقي 2 في الضفة الغربية، وانتفاضة ثالثة، واحتلال قطاع غزة'.

يذكر في هذا السياق أن رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، قد عقب على التقرير بالقول إن الجيش يستخلص العبر، ويضع خطط عمل، ويعمل على تحسين قدراته العملانية في جبهة قطاع غزة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018