وفد أميركي بإسرائيل لبحث نقل السفارة للقدس المحتلة

وفد أميركي بإسرائيل لبحث نقل السفارة للقدس المحتلة
يهود أميركيون يتظاهرون ضد نتنياهو أثناء لقائه ترامب (أ.ف.ب.)

وصل إلى إسرائيل أمس، السبت، وفد رسمي من الكونغرس الأميركي لزيارة قصيرة تستمر 24 ساعة من أجل البحث في موضوع واحد وهو نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية اليوم، الأحد.

ويعتزم الوفد من قبل اللجنة المتفرعة عن لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الأميركي، برئاسة عضو الكونغرس رو ندي سانتيس، وعضوية دنيس روس، البحث ميدانيا في نقل السفارة الأميركية للقدس، والاطلاع على التبعات السياسية لخطوة متطرفة كهذه.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت عن أن مندوبين إسرائيليين طلبوا من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تأجيل هذه الخطوة لأن من شأنها أن تثير حالة غليان بين الفلسطينيين وفي الرأي العام العربي.

ويتوقع أن يلتقي الوفد الأميركي مع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم، ومع عدد من المسؤولين الإسرائيليين الذين بادروا إلى المطالبة بنقل السفارة.

كذلك سيزور عضوا الوفد عدة مواقع في القدس يمكن نقل السفارة الأميركية إليها. وسيقدم الناشط المتطرف الإسرائيلي في حملات إقامة 'الهيكل'، عضو الكنيست يهودا غيليك، من حزب الليكود الحاكم، شرحا مشوها ومضللا للوفد حول تاريخ القدس والواقع السياسي فيها.   

وسيطلع الوفد الإدارة الأميركية على نتائج زيارته بعد عودته إلى الولايات المتحدة.

وكان مقربون من ترامب تحدثوا خلال الحملة الانتخابية عن نقل السفارة الأميركية إلى القدس، فيما قال الرئيس الأميركي أثناء لقائه مع نتنياهو، الشهر الماضي، إنه يدرس هذا الموضوع وأنه 'أؤيد نقلها إلى القدس'.

وعين ترامب الأميركي اليهودي اليميني المتطرف، ديفيد فريدمان، سفيرا في إسرائيل. واعتبر فريدمان في تصريحات أنه 'سأعزز العلاقة الشجاعة بين الدولتين من سفارة الولايات المتحدة في عاصمة إسرائيل – القدس'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018