مؤتمر "فيفا" المنعقد بالبحرين يرضخ للضغط الإسرائيلي

مؤتمر "فيفا" المنعقد بالبحرين يرضخ للضغط الإسرائيلي

قرر مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المنعقد في البحرين، عدم التداول في بند فرق كرة القدم الإسرائيلية في المستوطنات المقامة بالضفة الغربية المحتلة، بحيث تقرر إزالة القضية عن جدول أعمال المؤتمر، وذلك بسبب عدم التوصل لتفاهمات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وعلى الرغم من ذلك، إلا أن وفد اتحاد كرة القدم الفلسطيني للمؤتمر المنعقد في المنامة من المرجح أن يطرح ثانية على جدول أعمال المؤتمر الذي يتواصل ليومين، التصويت على قضية كرة القدم الإسرائيلية بالمستوطنات.

وأعلن الفيفا رسميا عن قراراه، في بيان أكد من خلاله أنه تقرر عدم إدراج بند فرق كرة القدم الإسرائيلية بالمستوطنات للمناقشة والتصويت في مؤتمر الفيفا المنعقد بالبحرين، وسوغ الاتحاد الدولي لكرة القدم قراره بالقول: "إنه من السابق لأوانه أن يتخذ مجلس الفيفا قرارا بالموضوع".

وعلى هامش أعمال المؤتمر بالمنامة، عقدت لجنة 'إسرائيل – فلسطين' في الاتحاد الدولي، توكويو سكسوالا، برئاسة جلسة مشتركة بحضور رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني جبريل رجوب، ورئيس اتحاد كرة القدم الإسرائيلي، عوفر عيني، دون التوصل لتفاهمات حيال طلب الجانب الفلسطيني تعليق مشاركة ست فرق كرة قدم من المستوطنات، حيث حول الملف للتداول للهيئة العامة في الفيفا والتي تضم في عضويتها عشرات الدول.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن موظف في وزارة الخارجية الإسرائيلية قوله: "على الرغم من قرار بعدم إدراج القضية للتداول على جدول أعمال مؤتمر (فيفا)، إلا أن الجانب الفلسطيني بإمكانه أن يقدم ثانية طلبا لمجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم للبث في القضية والتداول بالطلب الفلسطيني والتصويت عليه".

ويأتي هذا القرار، بعد أن قدمت إسرائيل إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مقترح لحل من طرفها لفرق كرة القدم الإسرائيلية بالمستوطنات، وتخشى إسرائيل من فرض عقوبات عليها، وذلك بعد أن منحتها لجنة إسرائيل – فلسطين في الاتحاد الدولي مهلة من ستة أشهر لكي توقف نشاط فرق كرة القدم في المستوطنات.

وبحسب صحيفة 'هآرتس'، فإن الحل المقترح من قبل إسرائيل لا يحدث تغييرات كثيرة على الوضع القائم بكل ما يتعلق بالنشاط الرياضي وفرق القدم بالمستوطنات، لكنه يقدم حلا عمليا للقضية، وذلك بحسب ما أكده موظف كبير مطلع على تفاصيل القضية.

ورفض الموظف الكشف عن تفاصيل الحل المقترح، إلا أنه شدد على أن المقترح الإسرائيلي يحافظ على الوضع القائم للرياضة بالمستوطنات ومن جهة ثانية يمكن الاتحاد الدولي (فيفا)، لإيجاد حلول للأزمة دون فرض عقوبات على إسرائيل.

ونقلت الصحيفة عن الموظف الكبير قوله إن 'صيغة الحل المقترح تم اعتماده بموجب ثوابت وخطوط حمراء تحول دون الزج بالسياسة في الرياضة، وذلك للحيلولة دون شروع الاتحاد الدولي باي تداول حول مكانة الضفة الغربية، وتفادي أي إمكانية لصدور قرار لقبول الموقف الإقليمي للفلسطينيين.

وتحاول إسرائيل منع تصويت محتمل على هذا التقرير في مجلس الفيفا ومؤتمر الفيفا الذي سينعقد في البحرين، وصدرت تعليمات لسفراء إسرائيل في عشرات العواصم في أنحاء العالم بالعمل إزاء مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الفيفا لعرقلة ذلك.

ويمارس اتحاد كرة القدم الفلسطيني منذ العام 2015 ضغوطات على الفيفا والدول الأعضاء فيها من أجل العمل ضد إسرائيل، وذلك على خلفية وجود ستة فرق من المستوطنات في الدوري الإسرائيلي.