نتنياهو يعتبر زيارة ترامب للبراق تقويضا لموقف اليونيسكو

نتنياهو يعتبر زيارة ترامب للبراق تقويضا لموقف اليونيسكو

في خطابه في الكنيست، اليوم الأربعاء، بمناسبة احتلال القدس، (ما يطلق عليه "يوم أورشليم")، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، إن زيارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لحائط البراق، ما يزعم أنه "حائط المبكى"، تقوض ما وصفه "الدعاية الكاذبة لليونيسكو"، مضيفا أن الحرم المقدسي وحائط البراق سيظلان تحت السيادة الإسرائيلية.

وكانت قد تبنت اللجنة الإدارية لمنظمة التربية والثقافة والعلوم التابعة لهيئة الأمم المتحدة (اليونيسكو)، في الثاني من الشهر الجاري، قرارا لا يعترف بضم القدس المحتلة لإسرائيل بصفتها دولة احتلال، كما ينتقد الحفريات التي تقوم بها في القدس، وفي البلدة العتيقة.

وادعى نتنياهو أن مواصلة تطوير القدس والحفاظ على طابعها الخاص تزيد من الإنكار والكذب بشأن العلاقة بين الشعب اليهودي والقدس.

وأضاف أن "الحائط ليس مجموعة حجارة، وإنما بطاقة هوية خاصة بنا، ويشهد على من كان هنا، وما الذي أعادنا إلى موطننا". على حد زعمه.

كما ادعى نتنياهو أن القدس هي مدينة "تحترم جميع الأديان المختلفة"، وزعم أن إسرائيل "خلصتها من الإهمال والضائقة"، وأن إسرائيل هي التي أوصلتها إلى قمة تطورها.

كما تساءل: "هل كانت هناك مملكة متطورة أو عاصمة فلسطينية تعج بالحياة في القرن التاسع عشر؟ يجب قول الحقيقة. القدس، مثل كل أرض إسرائيل، كانت محافظة مهملة وخالية في الإمبراطورية العثمانية"، بحسبه.

من جهته قال رئيس "المعسكر الصهيوني"، يتسحاك هرتسوغ، إنه "حان الوقت للقيام بخطوة شجاعة وتاريخية، والانفصال عن الفلسطينيين، وتحقيق رؤية حل الدولتين لشعبين".

وأضاف أنه "حان الوقت، مع مرور 50 عاما على حرب 67، أن نزيل عن كواهلنا عبء ملايين الفلسطينيين، وضمان استمرار بقاء دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، ودولة قومية للشعب اليهودي".

يذكر في هذا السياق أن ترامب أنهى زيارته لإسرائيل بخطاب ألقاه في "متحف إسرائيل"، قال فيها إنه يعتقد أن الفلسطينيين وإسرائيل معنيون بالسلام، وأن هناك فرصة لتحقيقه، ولذلك على نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس أن يتخذا قرارات صعبة وأن يقدما تنازلات.

يشار إلى أن البيت الأبيض كان قد أصدر الليلة الفائتة بيانا تلخيصيا للقاءات ترامب وعباس في بيت لحم، قال فيه إن الأخير أبدى موافقته على العودة إلى المفاوضت المباشرة مع إسرائيل فورا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018