"فلسطينيا إرهاب وإسرائيليا خيانة ودوليا لاسامية"

"فلسطينيا إرهاب وإسرائيليا خيانة ودوليا لاسامية"
(أ ف ب)

قال المدير العام لمنظمة 'بتسيليم'، حجاي إلعاد، إن الحكومة الإسرائيلية تعتبر النضال الفلسطيني ضد الاحتلال إرهابا، والمعارضة الإسرائيلية للاحتلال خيانة، والمعارضة الدولية للاحتلال لاسامية.

وفي كلمة ألقاها في مؤتمر عقد في الأمم المتحدة، بمناسبة مرور 50 عاما على احتلال القدس، قال إلعاد إنه بالنسبة للحكومة الإسرائيلية فإن الفلسطينيين الذين يعارضون الاحتلال هم إرهابيون، والإسرائيليين الذين يعارضون الاحتلال خائنون، والمجتمع الدولي الذي يعارض الاحتلال لاسامي.

وأضاف أن الحكومة الإسرائيلية تزعزع النضال ضد اللاسامية الحقيقية من أجل إبقاء الاحتلال مع أقل ما يمكن من أبعاد ذلك في الساحة الدولية.

وقال أيضا إن الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لا تأخذ القرار 2334 ضد المستوطنات بجدية، وكذلك إسرائيل.

ودعا إلعاد إلى 'منح القرار معنى في أسرع وقت ممكن'.

وشاركت في المؤتمر نفسه النائبة عن القائمة المشتركة، عايدة سليمان توما، وقالت إن 'شباك الفرص لحل الدولتين يتقلص، ولكن البديل ليس دولة واحدة ديمقراطية'.

وقالت 'إننا نعيش اليوم في واقع دولة واحدة، ولكنها ليست الدولة التي تمنح حقوقا متساوية للشعبين تحت سلطتها'.

وأضافت أنه 'من أجل إبقاء إمكانية حل الدولتين حية، يجب على المجتمع الدولي أن يمارس ضغوطا جدية على إسرائيل'.

وتابعت أن 'إسرائيل دولة تظهر عليها علامات الأبرتهايد واضحة، فمن غير الممكن أن يكون هناك ديمقراطية مع احتلال، ولا عدالة اجتماعية مع قمع شعب بأكمله'.