مصرع طيار إسرائيلي وإصابة آخر جراء تحطم مروحية عسكرية ‎

مصرع طيار إسرائيلي وإصابة آخر جراء تحطم مروحية عسكرية ‎
تعليق الطلعات الجوية بعد اكتشاف أعطاب في طائرات أباتشي.(توضيحية).

لقي طيار إسرائيلي مصرعه، وأصيب آخر بجراح وصفت بالحرجة، جراء تطم مروحية عسكري من طراز 'أباتشي'، تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي، في قاعد 'ريمون' العسكرية في النقب.

وسمحت الرقابة العسكرية عند منتصف الليل بنشر تفاصيل حادث تحطم المروحية الذي وقع في ساعات مساء الإثنين، ويستدل من المعلومات الأولية التي سمح بنشرها أن القتيل طيار في سلاح الجو وضابط احتياط في الجيش ويدعى دافيد زوهر(43 عاما)، من مدينة حيفا، وكان معه ضابط آخر وصفت حالته بالحرجة، حيث يخضع للعلاج في مستشفى سوروكا في بئر السبع. وقد كانا في دورة تدريبية للملاحة الجوية'.

 وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الطائرة كانت في طريق عودتها من طلعة جوية تدريبية قبل أن يبلغ قائدها بوجود خلل فني وبالتالي تحطمها وهي على ارتفاع برج المراقبة بالقاعدة.

وعقب الحادث تم وقف جميع الطلعات الجوية من وإلى القاعدة، فيما أمر قائد سلاح الجو الإسرائيلي، أمير أيشيل بفتح تحقيق بالحادث، علما أنه قبل نحو شهر تم وقف الطلعات الجوية للطائرات بعد اكتشاف خلل بمروحياتها.

كما شكل رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، غادي آيزنكوت، لجنة تحقيق لمعرفة الأسباب الحقيقية للتحطم وذلك بعد أسبوعين من عودة طائرات 'أباتشي' طلعاتها الجوية بعد اكتشاف تشقق خطيرة في أجنحتها.

وقبيل إعلان الجيش عن تفاصيل التحطم غزت الشائعات مواقع التواصل ومن بينها أن طائرة وعلى متنها رئيس الأركان آيزنكوت وضباط كبار قد تحطمت في النقب الأمر الذي نفاه الناطق بلسان الجيش.

وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن التحقيقات الأولية لسلاح الجو ترجح أنه بعد 2000 ساعة من الطيران حدث على ما يبدو تشقق في إحدى المروحيات بسبب تأكل المواد، فيما أوصى سلاح الجو بالسابق عدم استعمال المروحيات لفترة طويلة واستبدالها قبل الوقت المحدد لخروجها من الخدمة.

ويجري فحصا إذا ما كان هناك علاقة بين الحادث والخلل الذي كان بطائرات من هذا النوع، ففي شهر حزيران/يونيو الماضي، أصدر قائد سلاح الجو الإسرائيلي، تعليمات بتعليق الطلعات الجوية للمروحيات من طراز 'أباتشي'، وذلك بعد الكشف عن تشقق في إحدى المروحيات.

يذكر أن عدة أعطاب وقعت لهذه المروحيات في السنوات الأخيرة، ما اضطر طيارو مروحيات الأباتشي إلى الهبوط الاضطراري.

وسبق أن وقعت العديد من الحوادث منها اصطدم خلالها عصفور بقمرة الطيار. ورغم أن الأمر ليس تحت سيطرة الطيار، إلا أن الأوامر تنص على الابتعاد عن الطيور. وسجل حوادث قيام سيارات تابعة للسلاح بالسير على مدرج طيران خلال إقلاع إحدى الطائرات من نفس المدرج.