الاحتلال يدفن شهيدين مقدسيين بمقابر الأرقام ليشملهما بتبادل مع حماس

الاحتلال يدفن شهيدين مقدسيين بمقابر الأرقام ليشملهما بتبادل مع حماس
منزل عائلة الشهيد القنبر بالقدس المحتلة (أ.ف.ب.)

وافق وزير الأمن الإسرائيلي، افيغدور ليبرمان، على طلب وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، بدفن شهيدين فلسطينيين في "مقبرة شهداء العدو"، أي إحدى مقابر الأرقام، وذلك بهدف شملهما في عملية تبادل أسرى مستقبلية بين إسرائيل وحركة حماس.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" اليوم، الأربعاء، أن الحديث يدور عن الشهيدين مصباح أبو صبيح، الذي نفذ عملية إطلاق نار في القدس في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وقُتل فيها إسرائيليان. والشهيد فادي قنبر، الذي قتلته قوات شرطة الاحتلال بادعاء تنفيذه عملية دهس في مستوطنة "أرمون هنتسيف" في القدس، في كانون الثاني/يناير الماضي، وقتل فيها أربعة جنود.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي أعلن مرارا أن احتجاز جثامين الشهداء يؤدي إلى تزايد الغليان بين الفلسطينيين وليس إلى تهدئة الوضع الأمني، بينما تحاول الشرطة الإسرائيلية احتجاز جثامين الشهداء من القدس المحتلة.

وحاولت الشرطة احتجاز جثامين الشهداء الثلاثة من أم الفحم الذي خاضوا اشتباك مسلح مع قوات شرطة الاحتلال في الحرم القدسي، لكن المحكمة العليا أصدرت قرارا في أعقاب التماس بإعادة جثامين الشهداء الثلاثة إلى عائلاتهم من أجل دفنهم.

ودفع هذا الالتماس إردان إلى الطلب من ليبرمان بالإيعاز بإصدار أمر دفن أبو صبيح وقنبر في إحدى مقابر الأرقام، للالتفاف على المحكمة العليا التي قد تأمر بإعادة جثماني الشهيدين إلى عائلتيهما من أجل دفنهما، وذلك لكونهما من سكان القدس المحتلة ويعتبران من سكان إسرائيل. 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص