المعاقون يغلقون شارع "أيالون" باتجاه الجنوب

المعاقون يغلقون شارع "أيالون" باتجاه الجنوب
(تويتر)

أغلق المعاقون صباح اليوم، الأحد، شارع "أيالون" باتجاه الجنوب، وذلك في إطار الاحتجاجات التي يواصلون على تنظيمها مطالبين برفع مخصصات الإعاقة إلى مستوى الحد الأدنى للأجور.

وظل الشارع قرب محول الطرقات "كاكال" مغلقا أمام حركة السير مدة ساعتين، وفتح مجددا قرابة الساعة التاسعة من صباح اليوم.

وتسببت تظاهرة المعاقين بازدحامات مرورية خانقة في المكان.

وكان المعاقون قد تظاهروا في ساعات الصباح المبكرة على محول الطرقات "غليلوت" في شارع "أيالون"، وطلب من السائقين التوجه إلى شارع "5". وأعيد فتح مسلكين من الشارع قرابة الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم.

وقال رئيس حركة "المعاق ليس نصف إنسان"، أليكس فريدمان، إن "ربع مليون معاق احتلفوا برأس السنة العبرية وهم جائعون". وأضاف أن العيد انتهى، وسيتواصل النضال من أجل العيش بكرامة حتى تغير الحكومة توجهها إلى المعاقين.

يشار إلى أن الهستدروت بدأت، اليوم، حملة جديدة تحت عنوان "لن نتخلى عن المعاقين"، شملت إعلانات في الصحف وملصقات على مفترقات الطرق والحافلات. وتأتي هذه الحملة كنشاط أول للهستدروت بعد أن أعلن رئيسها، آفي نيسانكورن، في مطلع الشهر الجاري، عن دعمه لنضال المعاقين.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، كان قد تعهد في مطلع الشهر الجاري بأن يعمل، بعد الأعياد، على الدفع باقتراح "لجنة سمحون" بشأن مخصصات الإعاقة، بعد الاقتراح الذي قدمه يارون زليخة، الذي عين من قبل وزير المالية، موشي كحلون. وفي الشهر الماضي ادعى الكنيست، ردا على التماس منظمات المعاقين إلى المحكمة العليا أنهم "لم يثبتوا أن مخصصات الإعاقة، والتي تصل إلى 2342 شيكل شهريا، لا توفر لهم الحق بالعيش بكرامة".

وفي إطار مخطط نتنياهو، فإن نحو مائة ألف معاق، يشكلون 45% من الحاصلين على مخصصات الإعاقة، لن يحصلوا على أي علاوة في المخصصات. كما يحصل نحو 50 ألف معاق، الذين يعاونون من نسبة إعاقة تزيد عن 90%، إلى 4 آلاف شكيل في كانون الثاني/يناير من العام 2018، بينما ترتفع مخصصات نحو 80 ألف معاق من 2342 شيكل إلى 3200 شيكل في كانون الثاني/يناير، إضافة إلى عدم خصم مخصصات معاقين يعملون ويحصلون على رواتب تقل عن 4200 شيكل.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018