مخطط لإخلاء سوسيا وخان الأحمر تمهيدًا للهدم

مخطط لإخلاء سوسيا وخان الأحمر تمهيدًا للهدم
سوسيا (رويترز)

تنوي السلطات الإسرائيلية إخلاء القرية الفلسطينية سوسيا، في غضون الأشهر القليلة القادمة، على غرار قرية خان الأحمر، وذلك تمهيدًا لتنفيذ مخطط الهدم بحق القريتين الواقعتين جنوبي الضفة الغربية المحتلة، وذلك بحسب ما كشف مسؤول أمني لصحيفة "هآرتس"، اليوم الإثنين.

ونقلت الصحيفة عمّن وصفته بالمسؤول الأمني الكبير، أن وزارة الأمن ستتعامل مع سوسيا بنفس الطريقة التي تعاملت فيها مع خان الأحمر (في إشارة إلى تحديد موعد للإخلاء)، وأضاف أن الوزارة لم تعد مستعدة للتأجيل، حيث سوف ستتوجه للمحكمة قريبًا لطلب إخلاء القرية.

وأوضحت الحكومة الإسرائيلية، أمس الأحد، موقفها من إخلاء قرية خان الأحمر للمحكمة، وأعلنت أنها ستخليها بحلول نيسان/ أبريل من العام القادم.

وأسباب التخبط وتأجيل موعد إخلاء قرية خان الأحمر، بحسب الصحيفة، مرتبطة بالضغوط الدبلوماسية الدولية. حيث أعرب أعضاء الاتحاد الأوروبي، فضلا عن الولايات المتحدة تحت إدارة أوباما، عن تحفظات بشأن إخلاء القرية.

وكانت منظمات حقوقية مثل "بتسيلم" قد رفضت الادعاء بأن إجراءات إسرائيل "قانونية" كونها حصلت على مصادقات من الجهات ذات الصلة، بما في ذلك مؤسسات التنظيم والمحكمة العليا، وقالت: "هذه القرارات لا تحوّل الأعمال غير القانونية إلى قانونية بل العكس تماما: إنها تجعل من جميع المشاركين فيها شركاء في الجريمة".

وتدعي السلطات الإسرائيلية أن هدم البيوت يتم جرّاء البناء بدون تراخيص. بالرغم من كونها تُطبق في حوالي 60% من الضفة الغربية ("مناطق C")، وتمنع من الفلسطينيين تقريبا جميع إمكانيات البناء للسكن والارتباط بالبنى التحتية وبناء المؤسسات العامة طبقا لاحتياجاتهم. وفي ظل غياب الخيارات الأخرى يبني الفلسطينيون دون تراخيص غير أنهم يضطرون للعيش في خشية دائمة من أوامر الهدم وتطبيقها.

تجدر الإشارة إلى أنه في خان الأحمر، وهو تجمع يقع في الأراضي الفلسطينية التي خصصت لتوسيع مستوطنة "معاليه أدوميم"، تسكن 21 عائلة تضمُ 146 شخصًا، من بينهم 85 من الأطفال والفتية. ويوجد أيضا في المكان مسجد ومدرسة أقيمت عام 2009 ويرتادها أكثر من 150 تلميذا تتراوح أعمارهم بين 6 و15 عاما، بعضهم من تجمّعات أخرى في المنطقة.

أما في في سوسيا فتعيش 32 عائلة تضمُ حوالي مائتي شخص من بينهم 93 من الأطفال والفتية. يوجد في المكان مبنى المجلس عيادة وروضة أطفال صغيرة ومدرسة من الصف الأول حتى التاسع ويتعلم فيها 55 تلميذا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018