نتنياهو يدفع بمشروع قانون جمعيات جديد أكثر تطرفا

نتنياهو يدفع بمشروع قانون جمعيات جديد أكثر تطرفا
من الأرشيف

يعمل رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، على الدفع بمشروع قانون جمعيات جديد، وصف بأنه متطرف، يؤدي إلى إغلاق جمعيات تنشط في مجال حقوق الإنسان، بذريعة أنها تنشط ضد جنود الاحتلال الإسرائيلي أو تدعو لمقاطعة إسرائيل، مثل منظمة "نكسر الصمت".

وجاء أن "قانون الجمعيات" بصيغته الحالية أثارعاصفة كبيرة من ردود الفعل عندما وضع على طاولة المباحثات، وفي نهاية المطاف مر في الكنيست بصيغة "مخففة" نسبيا. وبحسب القناة الإسرائيلية الثانية، اليوم الإثنين، فإن ذلك دفع نتنياهو إلى توجيه تعليمات لوزير السياحة، ياريف لفين، بالدفع بمشروع قانون جديد يكون أكثر تشددا من السابق.

وأضافت أن النص المقترح، على ما يبدو، سيطالب بإغلاق "جمعيات يسارية تعمل ضد جنود الجيش الإسرائيلي أو تدعو لمقاطعة إسرائيل".

وكانت الإجراءات قد بدأت قبل نحو خمسة شهور في هيئة تتألف من قادة الأحزاب. وفي حينه قال نتنياهو إن قانون الجمعيات "لين أكثر من اللازم، وغير جدي، وليس له أسنان"، وطلب من الوزير ليفين تقديم "نص جدي أكثر"، على حد تعبيره.

كما جاء أن ليفين حاول في الأسابيع الأخيرة التوصل من خلال المباحثات التي أجراها إلى ما من شأنه إغلاق كل جمعية تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر ضد جنود الاحتلال، أو تشجع مقاطعة إسرائيل.

ومن المقرر أن يتم تقديم النص الجديد، قريبا، للهيئات القضائية لمناقشته، وبعد ذلك إلى رئيس الحكومة للمصادقة عليه.

وفي حال إعطاء الضوء الأخضر لمشروع القانون، فإن "قانون الجمعيات الجديد" سيكون أحد أهم مشاريع القوانين التي ستطرح على طاولة الكنيست في الدورة الشتوية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018