ليبرمان: وتيرة البناء الاستيطاني الحالية لا مثيل لها منذ عام 2000

ليبرمان: وتيرة البناء الاستيطاني الحالية لا مثيل لها منذ عام 2000
ليبرمان برفقة المستوطنين، اليوم، في مستوطنة "عميحاي"

أكد وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن "الوتيرة الحالية في السنة الأخيرة لعمليات البناء والتوسع في المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، لا تجد لها مثيلا منذ عام 2000".

ونقلت صحيفة "معاريف" على موقعها الإلكتروني، مساء الأربعاء، قوله إنه "ومنذ بداية العام الجاري 2017، وعمليات البناء تتواصل في نحو 3000 وحدة سكنية"، وأنه "هناك نحو 7500 مخطط بناء إضافي، في هذه المرحلة أو تلك، من التنفيذ".

واشار ليبرمان، بحسب الصحيفة، إلى أنه "جرى انجاز الكثير" خلال جلسات "اللجنة العليا للتخطيط والبناء"، وأنه "تم اغلاق جميع الالتزامات التي تعهدت بها كافة الحكومات السابقة بشأن جملة من المخططات الاستيطانية ".

وأضاف: "نحن نعمل بوتيرة لم نشهد لها مثيلا منذ عام 2000. ما لدينا الآن في يهودا والسامرة (الضفة الغربية المحتلة)، هو أعلى بكثير، بالمعدل، مما عرفنا سابقا".

يشار إلى "اللجنة العليا للتخطيط والبناء" اختتمت اليوم جلساتها التي تواصلت على مدار الأيام الثلاثة الماضية، بالاعلان عن المصادقة على بناء 296 وحدة سكنية في مستوطنة "بيت إيل"، وعلى أن تبدأ عملية البناء في الأسابيع القريبة.

والحديث هنا عن بناء حي استيطاني جديد، كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، قد اتخذ القرار ببنائه قبل 5 سنوات.

كما وأُعلن، يوم أمس، أن "اللجنة العليا للتخطيط"، صادقت كذلك على البدء فورا ببناء 97 وحدة سكنية في مستوطنة "رحاليم"، و 146 وحدة سكنية في "نوكديم"، و 459 وحدة سكنية في "معاليه أدوميم".

كما صادقت اللجنة على مشاريع لبناء مئات الوحدات السكنية في مراحل مختلفة من التخطيط، وبضمنها مواصلة الإجراءات لبناء 160 وحدة سكنية في "كفار عتسيون"، و 120 وحدة سكنية في "نوفيم" و102 وحدة سكنية في "نجوهوت" و 17 وحدة سكنية في بؤرة استيطانية جديدة لمستوطني "نتيف هآفوت".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018