التوتر يخيم على اجتماع نتنياهو بالمفتش العام للشرطة

التوتر يخيم على اجتماع نتنياهو بالمفتش العام للشرطة
نتنياهو وإردان خلال مراسم تنصيب ألشيخ مفتشًا عامًا للشرطة

قالت وسائل إعلام إن أجواء التوتر خيمت على الاجتماع الذي جمع بين رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، والمفتش العام للشرطة، روني ألشيخ، بسبب تحقيقات الفساد التي يواجهها نتنياهو والهجوم الي شنه على ألشيخ بعد تسريب مقاطع من التحقيق معه.

وحضر ألشيخ اليوم جلسة الحكومة في الكنيست ليستعرض عمل الشرطة، وهي المرة الأولى التي يجتمع بها في ذات الغرفة مع رئيس الحكومة منذ الهجوم الذي شنه نتنياهو ضده.

ونقل موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصادر له كانت حاضرة في الجلسة أن نتنياهو لم ينظر إلى ألشيخ أبدًا، وأنه وجه أسئلته إلى وزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، على خلاف العادة، وبعدها خرج من الجلسة خلال حديث المفتش العام للشرطة.

وقالت المصادر إن استعراض عمل الشرطة امتد طوال 40 دقيقة، خرج نتنياهو في بدابتها وعاد في الدقائق الأخيرة، ووجه ملاحظة لإردان طالبًا منه الالتزام بالوقت المحدد معتبرًا أن استعراض عمل الشرطة أخذ الكثير من الوقت.

ويأتي هذا التوتر بين رئيس الحكومة والمفتش العام للشرطة على خلفية التحقيقات ضد الأول، والتي لاقت استياءً من نتنياهو والمقربين منه، وبلغت حد تهديد ألشيخ من قبل أحد مقربي نتنياهو حيث قال له "أنت على القائمة".

وهاجم نتنياهو المفتش العام للشرطة بشكل شخصي، وقال إنه "عندما بدأ المفتش العام ألشيخ مزاولة مهامه اتخذ قرارين هامين: ألا تكون هناك تسريبات من التحقيقات وألا تصدر توصيات عن الشرطة لكن منذ تعيين المستشار السياسي ليور حوريف مستشارا خارجيا للشرطة بتكلفة الملايين على حساب دافعي الضرائب ودون مناقصة، أصبحت التسريبات غير القانونية تسونامي، وقد اختفى قرار تجنب التوصيات ".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018