ليبرمان يصرح بمعارضته لقانون القومية

ليبرمان يصرح بمعارضته لقانون القومية
من الأرشيف

قال وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، اليوم الإثنين، إنه يواجه صعوبة في تقبل اقتراح "قانون القومية"، بداعي أنه يحول الدولة إلى دولة شريعة.

وقال ليبرمان إنه يجد صعوبة في تقبل القانون، وأنه "بدلا من تحويل إسرائيل إلى دولة يهودية، يحاولون تحويلها إلى دولة شريعة".

وأضاف ليبرمان "لدي مشكلة مع صيغة القانون بشأن (العرب) الدروز، لكونهم ليسوا يهودا"، مضيفا أن موقفه هو "تناول وثيقة الاستقلال وسنها كقانون".

وتطرق ليبرمان إلى آخر صيغة لمسودة القانون، التي تتضمن "الطلب من المحاكم البتّ بموجب أسس القضاء العبري في المسائل القضائية غير الموجودة في التشريع القائم أو في السوابق القضائية".

يشار إلى أن هذه الصيغة، التي يجري الدفع بها بشكل مواز كقانون عادي في الكنيست قد واجهت انتقادات، العام الماضي، بسبب التمييز في "القضاء العبري" ضد النساء والمثليين وغير اليهود، كما أنه لا يعرف إسرائيل كـ"دولة يهودية وديمقراطية"، ويسعى لكي يرسي في التشريع المطلب من الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي.

يذكر أنه في الشهر الماضي، قال رئيس الائتلاف الحكومي، دافيد بيتان، إن القانون يواجه صعوبات قد تمنع مواصلة الدفع به في الكنيست.

وقال "يوجد مشاكل مع قانون القومية. من المؤكد أنه سيمر بالقراءة الأولى، ولكن هناك نقاشات كبيرة بشأن القراءتين الثانية والثالثة".

وأوضح بيتان أنه سيعمل على منع مواصل الدفع به إذا كان الأمر سيلزم بصيغة تختصر نوايا المبادرين لاقتراح القانون. ونقل عنه قوله "لا أريد سن قانون إذا لم يكن له أي معنى سوى القول إنه تم سن قانون القومية".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018