ليبرمان وكحلون: لن نجلس في حكومة يرأسها غباي

ليبرمان وكحلون: لن نجلس في حكومة يرأسها غباي
(أ ف ب)

استبعد كل من رئيس حزب "كولانو" وزير المالية، موشيه كحلون، ورئيس حزب "يسرائيل بيتينو" وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، بصورة قاطعة، أي احتمال للانضمام إلى حكومة برئاسة، رئيس حزب العمل، آفي غباي.

تجدر الإشارة إلى أن استطلاعا جديدا للرأي نشرت نتائجه مساء الأربعاء الماضي، أظهر أنه فيما لو جرت الانتخابات اليوم، فإن حزب الليكود برئاسة، بنيامين نتنياهو، قد ضعف بنسبة 20% وسيحصل على 24 مقعدا من أصل 30 حاليا، وأن "المعسكر الصهيوني" برئاسة، آفي غباي، وحزب "يش عتيد" برئاسة، يائير لبيد، بإمكانهما معا تشكيل "جسم مانع" في الكنيست بـ 41 مقعدا.

كحلون في مقابلة مع "القناة الثانية" الإسرائيلية، مساء اليوم السبت، أكد أن حزبه لن ينضم إلى حكومة يرأسها غباي، ونفى أن يكون السبب "غضب شخصي" بين الاثنين: "لست غاضبا منه، سلوكه هو المخيب للآمال، لقد أصبت بخيبة أمل".

وتابع: "أستطيع أن أؤكد بكل وضوح أن حزب كولانو، لن يكون ورقة التوت لحكومة يسارية"، معتبرا أنه "يقف على النقيض من حزب العمل من حيث منطلقاته" الأيديولوجية.

وقال: "أقف في المعسكر القومي الذي يرى إسرائيل كاملة والقدس موحدة، ولا أرى إمكانية، تحت أي ظرف كان، أن ينظم حزب كولانو إلى حكومة يسارية لحزب العمل".

ليبرمان: ليست لديه فرصة

وفي ذات الاتجاه، ذهب رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" وزير الأمن، أفيغدور ليبرمان، ووصف غباي بأنه "على غير ذي صلة".

وبحسب ليبرمان، على الأقل، يوجد حزبان "يسرائيل بيتينو" و "كولانو" لن ينضما، في أي حال من الأحوال، إلى أي ائتلاف حكومي برئاسة غباي، واعتبر ليبرمان أنه "من المستحيل إقامة أي ائتلاف حكومي مع بقاء هذين الحزبين خارجه".

يشار هنا إلى أن استطلاع الرأي الأخير، أظهر تراجعا في القوة الانتخابية لحزب "كولانو" برئاسة كحلون إلى 8 مقاعد من 10 مقاعد في الكنيست الحالية، كما وبيّن أن حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة ليبرمان بقي بقوته ذاتها وهي 6 مقاعد.

ورفض ليبرمان، كما فعل كحلون، الادعاء بأن موقفه من غباي "شخصي"، اثر تهجم الأخير عليه، حينما أدعى أن أحد أسباب استقالته من الحكومة الحالية برئاسة بنيامين نتنياهو كان ضم ليبرمان إليها.

وقال: "لا انتقام، يوجد ألف سبب وسبب كي لا يجلس الحزبان أبدًا في حكومة برئاسة غباي.. بكل بساطة، هو على غير ذي صلة، وليست لديه أي فرصة. وبالإمكان حذف هذا الاحتمال من التداول".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018