غباي يرفض إخلاء مستوطنات ويصف المشتركة بـ"المعادية لإسرائيل"

غباي يرفض إخلاء مستوطنات ويصف المشتركة بـ"المعادية لإسرائيل"
(أ.ف.ب.)

جدد رئيس حزب "العمل"، آفي غباي، موقفه الداعم للمشروع الاستيطاني في الأراضي العربية المحتلة، وأكد رفضه إخلاء مستوطنات في أي تسوية مستقبلية، كما واصل التحريض على القائمة العربية المشتركة ووصفها بـ"المعادية لإسرائيل".

وصرح غباي بالسابق أنه لن يجلس مع القائمة المشتركة في حكومة إسرائيلية مستقبلية، كما صرح أنه لن يخلي المستوطنات في إطار "اتفاق سلام"، وذلك سعيا منه لللاحق برئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي ما زال يتمتع بشعبية من شأنها أن تخوله لتشكيل الحكومة العتيدية.

وقال غباي في حديثه للإذاعة العامة الإسرائيلية، إنه يعتقد أنه لا يجب إخلاء المستوطنات في أي تسوية مستقبلية، وأكد على ضرورة العمل على إيجاد "حل إبداعي" حفاظا على المستوطنات، على حد تعبيره.

وردا على سؤال إذا ما كان يدعم التوسع الاستيطاني، أوضح أنه لو خير في هذه المرحلة لبناء مستوطنة "يتسهار" (مستوطنة قرب نابلس ومعقل المستوطنين المتطرفين) لامتنع عن ذلك، لكنه أردف أن "مستوطنة ’يستهار’ حقيقة ماثلة وقائمة كباقي المستوطنات من حولها"، لذا، يعتقد أنه من المستحيل إخلاء مئة ألف مستوطن (خارج الكتل الاستيطانية) في أي تسوية مستقبلية، معتبرا أن فكرة الإخلاء غير عملية وغير واقعية ولا تصب في مصلحة الإسرائيليين.

وأضاف غباي أنه "إذا كنا نتحدث إننا في عهد السلام، علينا أن نجد حلا خلاقا، وإلى جانب ذلك نحن نعي أن إخلاء أي مستوطنة سيكون من المجمع الاستيطاني الذي هو أصلا تحت السيادة الإسرائيلية، وعليه بالمرحلة الراهنة لا أرى ضرورة للتوسع الاستيطانية خارج الكتل من أجل الامتناع عن مفاقمة المشكل".

وعندما سئل عما إذا كان هذا الموقف لا يتعارض مع مواقفه زملائه في الحزب، أجاب: "أعتقد أن هناك العديد من أعضاء الكنيست في حزب العمل الذين يتفقون كثيرا مع وجهة نظري. في النهاية، يحدد أعضاء حزب العمل جدول أعمال حزب العمل. وإنهم يقررون ذلك بانتخاب الرئيس، ومن خلال القائمة اختاروا رئيسا الذي صرح بكل هذه الأمور والمواقف قبل الانتخابات".

كما تطرق غباي إلى تصريحات وزير الصحة يعقوب ليتسمان، الذي قال في مقابلة مع صحيفة "ماكور ريشون" إنه لن يستبعد الانضمام الى ائتلاف تحت قيادته، بالقول: "لقد تشجعت أكثر من تصريحات كحلون وليبرمان (الذين قالا إنهما لن ينضما إلى غباي). لقد شحذوا المعركة السياسية القادمة في الانتخابات المقبلة. لقد قالا فعلا: "هناك ائتلاف برئاسة نتنياهو أو ائتلاف برئاسة غباي، عليهم أولا الفوز بالانتخابات، فأنا أتطلع لتشكيل ائتلاف واسع وشامل، ومن أجل ذلك، علينا أن ننتصر في الانتخابات".

وأوضح أنه من أجل الفوز بالانتخابات، يجب تشكيل حزب كبير مكون من 28 مقعدا و30 مقعدا، لافتا إلى أنه يعقد مؤتمرات في جميع أنحاء البلاد في سبيل تحقيق الانتصار، إذ يركز بهذه المرحلة بنشاطه على الجمهور وليس على الأحزاب والحركات السياسية.

وقال رئيس حزب العمل إن "وجهة نظري تقول، دعونا نقنع الجمهور بالتصويت لنا على أساس ما نقوله، وعلى أساس ما نخطط للقيام به، ولن نحاول إقناع الجمهور "فقط ليس بيبي"، باعتقادي هذا التصور خاطئ وليس صحيحا من وجهة نظري، ما الذي يجب مناقشته مع الجمهور هو ما سنفعله، ولماذا نحن الذين يجب أن نقود الدولة".

وحول القائمة المشتركة والعلاقة معها قال غباي "اعتقد أن العرب في إسرائيل يجب أن يكونوا جزءا من السياسة الإسرائيلية، ويجب أن يكونوا جزءا من العمليات الحكومية ونهج نظام الحكم، علينا أن نهتم حقا ليصلوا ويتمركزوا في هذه الأماكن، ولكن من خلال سياسيين ينشغلوا بحياة الناس، وليس من خلال قائمة معادية لدولة إسرائيل وقائمة مشغولة بأبو مازن وغيره".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018