افتتاح مركزي شرطة بجسر الزرقاء وكفركنا رغم معارضة الأهالي

افتتاح مركزي شرطة بجسر الزرقاء وكفركنا رغم معارضة الأهالي
من الموقع المزمع فيه إقامة مركز الشرطة في كفركنا (عرب 48).

تعتزم الشرطة الإسرائىلية فتح مركزي شرطة في جسر الزرقاء وكفركنا، الأسبوع المقبل، رغم اعتراض الأهالي وتنظيمهم الاحتجاجات ضد هذه الخطوة، ويحضر الافتتاح كل من رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، الذي اقترح هذا المخطط.

وكان مخطط إردان يرمي إلى إنشاء 10 مراكز للشرطة في 10 بلدات عربية، رغم النسب العالية للاعتداءات العنصرية من قبل الشرطة على المواطنين العرب وخفة يدهم على الزناد، وتقاعس الشرطة عن فك رموز أكثر من 80٪ من الجرائم التي تقع في المجتمع العربي، وازدياد العنف والجريمة في ظل غياب الرادع ورغبة إسرائيلية بتفكيك المجتمع العربي.

وبحسب ما نشرت صحيفة "يسرائيل هيوم"، اليوم الإثنين، سيبدأ المركزان العمل في مباني مؤقتة، إلى حين الانتهاء من العمل في البنايات المخصصة لهما، وسيضم مركز الشرطة في كفركنا 90 شرطيًا، في سيضم المركز في جسر الزرقاء 70 شرطيًا.

وفي منتصف شهر أيلول/ سبتمبر، قبلت لجنة الاستئناف اللوائية اعتراضًا قدمه سبعة من أعضاء المجلس المحلي في كفركنا ومئات من الأهالي، على بناء مركز الشرطة، وأمرت بتجميد البناء حتى البت النهائي في القضية.

وطلب الأعضاء والأهالي في الاعتراض المقدم للجنة اللوائية منع البناء وإبطال الرخصة التي صدرت لمركز الشرطة، بعد أن احتجوا مرارًا على وجود مركز للشرطة في القرية، بعد أن ثبت بالإحصائيات أن كل بلدة عربية يفتتح فيها مركز للشرطة تزداد فيها نسبة العنف والجريمة.

وقال إردان: "أنا فخور بأن الخطة التاريخية التي بادرت إليها في البلدات العربية تحولت إلى حقيقة، إقامة مراكز الشرطة ستعزز الإمن الشخصي وتطبيق القانون".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018